حسن الكتاني يشبه رجال بنهاشم بـ"شبيحة الأسد"

حسن الكتاني يشبه رجال بنهاشم بـ »شبيحة الأسد »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 12 يوليو 2012 م على الساعة 20:40

  وصف معتقل سابق في غوانتنامو فترة اعتقاله في سجن سلا 2، بعد الإفراج عنه من معتقل غوانتنامو بـ »الفضيعة »، والتي لم يصادفها حتى خلال وجوده رهن الاعتقال في المعتقل الأمريكي، وقبل ذلك خلال عمليات التحقيق في قندهار الأفغانية.   واعتبر محمد مازوز، في ندوة نظمتها اللجنة المشتركة  للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، صباح يوم الخميس من هذا الأسبوع بالرباط، أن الأوضاع في معتقل غوانتنامو لم تصل إلى ما يرتكب في المغرب، حيث إن الجيش الأمريكي، ورغم عدم وجود رقيب عليه، كان يحترم المعتقلين، رغم وجود بعض التعذيب، وكان يوفر التطبيب والطعام الكافي للمعتقلين، على خلاف ما يقع في المغرب.   ومن جهته، اعتير، الشيخ حسن الكتاني في نفس الندوة التي نظمت تحت عنوان « نشر السيدا جريمة لم يشهدها معتقل غوانتنامو »، أن « نشر السيدا في صفوف المعتقلين الإسلاميين ينم عن حقد وكراهية تجاه باقي البشر، ويؤكد وجود رغبة في إعدامهم  إعداما بطيئا، والتلذذ بتعذيبهم، فما الفرق بينهذا وما تفعله شبيحة الأسد الذين يتلذذون بقتل الناس وهم أحياء؟ ».   وتحدث الكتاني كما جاء في « المساء » في عدد الجمعة 13 يوليوز الجاري، أن مندوبية السجون تفننت في إذلال وتعذيب من كان في سجني سلا وتولال، وأن كل هذا يحتاج إلى فتح تحقيق حقيقي جاد وسريع…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة