بنكيران يكتسح بـ 224 صوتا والعثماني بـ 149 ورباح بـ62 والرميد بـ 59 صوتا

بنكيران يكتسح بـ 224 صوتا والعثماني بـ 149 ورباح بـ62 والرميد بـ 59 صوتا

  كان أول مؤشر على أن بنكيران سيكون قائدا للحزب في المرحلة المقبلة خلال أشغال المؤتمر الوطني السابع للحزب، هي لحظة الإعلان عن أسماء المرشحين الذين نالوا 10 في المائة من أصوات أعضاء المجلسين الوطنيين الجديد والسابق.   وأكدت يومية « أخبار اليوم » في عدد الإثنين 16 يوليوز الجاري، أن بنكيران اكتسح بشكل كبير نتائج الأصوات، حيث احتل المرتبة الأولى بـ224 صوتا، لتتأكد بذلك الحظوظ الكبيرة للزعيم الحالي لحزب المصباح في الاحتفاظ بالزعامة.   وأضافت نفس اليومية أن المرشحين الآخرين، وهم سعد الدين العثماني حصل على 149 صوتا، وجاء في المرتبة الثالثة الشاب عزيز رباح بـ62 صوتا، ومصطفى الرميد في المرتبة الرابعة بـ59 صوتا.   وسارع رباح والرميد إلى سحب ترشيحهما، حيث قال الأول للصحافة إنه من مصلحة الحزب أن يقود بنكيران المرحلة المقبلة، فيما قال الرميد إنه انسحب لاعتقاده أن بنكيران قاد المرحلة السابقة باقتدار، وأن من واجب الحزب دعمه في مسؤوليته كرئيس للحكومة، وتأكيد الثقة التي حظي بها في السابق سواء شعبيا أو حزبيا.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.