المركز المغربي لحقوق الإنسان يضع يده في يد العدل والإحسان

المركز المغربي لحقوق الإنسان يضع يده في يد العدل والإحسان

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 01 أغسطس 2012 م على الساعة 11:59

عبر المركز المغربي لحقوق الإنسان عن استنكاره لما أسماه « سياسة المنع من الاصطياف والتخييم في حق طلبة وأبناء أعضاء من جماعة العدل والإحسان بكل من تازة وتطوان وبمنطقة أوزود » ، واعتبرها « انتهاكا بشعا لحقوق الطفل وانتقاصا لحقوق المواطنة للجميع » ، ودعا الحكومة المغربية إلى « مراجعة سياستها الإقصائية هاته » . كما ندد المركز أيضا في بلاغ له ب »قرارات المنع التي تتخذ في حق أنشطة جماعة العدل والإحسان، واعتبرها تضييقا ممنهجا، يمثل تراجعا في احترام الحقوق السياسية والثقافية للمواطنين، وإمعانا في محاصرة الخصوم السياسيين » ، هذا و قد أعلن « استنكاره الشديد لمثل هذه القرارات المجحفة والخطيرة في حق شريحة من المواطنين، يكفل لهم الدستور حقهم في الاختلاف السياسي » ، و »تنديده بالصمت غير المقبول للحكومة المغربية، إزاء مثل هذه الخطوات، التي تمثل تراجعا في مسيرة إعمال مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان » . وطالب في الأخير « الحكومة المغربية بضرورة فتح تحقيق في ملابسات المنع، غير المبررة، واستدراك هذه الخطوة التي اعتبرها غير مشرفة للمغرب » ، وطالبا ايضا « باتخاذ تدابير قانونية وإجرائية تؤمن للمواطنين، بكافة مشاربهم وخلفياتهم، حقوقهم المشروعة، دون قيد أو شرط، في إطار من الضوابط القانونية الديمقراطية والشفافة » .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة