غضبة ملكية تطيح بمسؤولين في الدرك والأمن والجمارك بسبب "الرشوة"

غضبة ملكية تطيح بمسؤولين في الدرك والأمن والجمارك بسبب « الرشوة »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 10 أغسطس 2012 م على الساعة 22:03

أمر الملك محمد السادس بفتح تحقيق مع مجموعة من رجال الأمن والدرك والجمارك العاملين بالنقطة الحدودية الشمالية للمملكة، فيما ذكر مصدر أمني أن هؤلاء المسؤولين تم توقيفهم يوم الجمعة الماضي.   وأكد بلاغ للديوان الملكي أن محمد السادس يقوم شخصيا بمتابعة هذا الملف، الذي قال إنه يسيء إلى صورة المغرب والمغاربة، من أجل تفادي تكرار مثل هذه الأعمال.   وجاء قرار توقيف هؤلاء المسؤولين بعد تحقيقات أمر الملك بإجراءها حول سلوكات غير لائقة تتعلق بالرشوة وسوء المعاملة من طرف العناصر المذكورة ضد مهاجرين مغاربة مقيمين في الخارج خلال دخولهم إلى أرض الوطن.   وعلمت « المساء » التي أوردت هذا الخبر في عدد نهاية الأسبوع، أن التحقيق الذي أمر الملك بفتحه جاء بعد توصل الديوان الملكي بشكايات لمهاجرين مغاربة يتحدثون فيها عن إهانات وسوء معاملة وابتزاز ورشوة بمعبر باب سبتة.   وقدم الملك توجيهات صارمة خلال جلسة العمل التي ترأسها يوم الخميس، بالقصر الملكي بالدار البيضاء، بحضور كل من وزير الداخلية، ووزير الاقتصاد والمالية، والجنرال دكوردارمي قائد الدرك الملكي، والمدير العام للأمن الوطني، والمدير العام للجمارك والضرائب غير المباشرة، من أجل تطبيق القانون في حق المخالفين وإحالتهم على المحاكم المختصة للنظر في المخالفات التي ارتكبوها.   وقالت نفس اليومية في عدد نهاية الأسبوع أن الإدارة العامة للأمن الوطني أقدمت يوم الجمعة الماضية على توقيف رئيس نقطة باب سبتة الحدودية، وعدد من رجال الأمن بها، كما تم توقيف عدد من رجال الجمارك العاملين بنفس المعبر الحدودي، من ضمنهم كبار الضباط.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة