العدل والإحسان تتهم النظام المغربي بمحاربة الإسلام

العدل والإحسان تتهم النظام المغربي بمحاربة الإسلام

اتهمت جماعة العدل والإحسان المعارضة النظام المغربي بـ »السعي في خراب » مساجد البلاد و »محاربة الإسلام الفاعل » من خلال منع الاعتكافات الرمضانية في عدد من مدن المملكة وتأميم المساجد و »استبعاد العلماء والوعاظ الربانيين وتوظيف من احترفوا تسويق فهم محرف للإسلام ويشرعن للاستبداد ». ونفت الجماعة في بيان لها الاتهامات الموجهة لها باستغلال قضية الاعتكافات الرمضانية لأغراض سياسية، موجهة انتقادات لاذعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية متهمة إياها بمنع المؤمنين، خاصة الشباب من إعمار المساجد خلال شهر رمضان. واتهمت جماعة الشيخ عبد السلام ياسين النظام المغربي بـ »منع المسلمين من ولوج بيوت الله في شهر رمضان إحياءً لسنة الاعتكاف التي رغب فيها النبي عليه السلام في العشر الأواخر يمنع المسلمون في بلد دينه الرسمي الإسلام من ممارسة شعائر دينهم، وتجند الدولة أعوانها لمطاردة القاصدين بيوت الله للاعتكاف ». وأضافت الجماعة أن « الدولة بقرار منع الشعب من القيام بعباداته تضرب دستورها في الصميم وتطعن في ادعائها إسلامية الدولة ». هذا وتجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة الملتحي كان قد صرح في رد مباشر وصريح على جماعة العدل والإحسان، أنه حينما ننتهي من حل المشاكل العالقة في البلاد حينئذ يمكننا أن نعتكف في المساجد.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.