الملك يشكر الجالية ويؤكد أنه سيحمي مصالحهم | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الملك يشكر الجالية ويؤكد أنه سيحمي مصالحهم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 20 أغسطس 2012 م على الساعة 21:45
معلومات عن الصورة : الخارجية المغربية تعقد دورات تكوينية لشباب الجالية حول الحكم الذاتي للصحراء

قال الملك محمد السادس أنه لا يمكن التطرق لقضايا الشباب دون التطرق إلى أبناء جاليتنا في الخارج، حيث قال بالحرف بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب: » شعبي العزيز، لا يمكن التطرق إلى قضايا الشباب المغربي بدون استحضار أحد مكونات، ألا وهم مواطنونا الشباب من أبناء جاليتنا المقيمة بالخارج. فتعلقهم الشديد ببلادهم يجسد مدى تجاوبهم مع التوجهات التي حددناها، والأوراش التنموية التي أطلقناها. إنكم تعلمون أننا عندما نقدم على إصلاحات مهيكلة وعميقة، إننا نضع دائما مواطنينا المقيمين في الخارج٬ في صلب انشغالاتنا ومخططاتنا المستقبلية. وهو ما تحقق بإنجازنا لإصلاح مدونة الأسرة وقانون الجنسية٬ بكل ما يحملانه من رمزية عالية٬ وبإقدامنا على مراجعة الدستور٬ الذي يتضمن مقتضيات غير مسبوقة٬ تخص حقوق المغاربة المقيمين في الخارج٬ الذين « ..أتوجه إليهم بالخطاب بهذه المناسبة، لأقول لهم : إنكم لم تبخلوا بدوركم بأي جهد، من أجل الحفاظ على أواصر انتمائكم، وما فتئتم تضعون المغرب في صلب انشغالاتكم اليومية، مدافعين عن قضاياه الوطنية، مساهمين في تنميته، حريصين على تطوير العلاقات بينه وبين بلدان إقامتكم، متشبثين بالتفاعل الثقافي مع القيم الكونية، لمناهضة الصور النمطية والأحكام المسبقة ضد الإسلام والمسلمين. إن هذه العلاقة المتميزة ليست وليدة الصدفة، بل إنها علاقة رسختها سنوات طويلة من الجهود والتضحيات المتبادلة. لذا، فإننا سنستمر على نهجنا في الحفاظ على هويتكم٬ وتوفير الحماية لحقوقكم ومصالحكم٬ خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية بأوروبا. وعلاوة على ذلك، فإننا سنحرص على التفعيل الكامل لمقتضيات الدستور، التي تكفل لكم المشاركة، على أوسع نطاق ممكن، في بناء مغرب المستقبل، التي سوف تخول لكم، بكل تأكيد، حضور الفاعل في الهيآت المسيرة لمؤسسات جديدة. كما سنسهر باستمرار، على دعم جهودكم، من أجل الاندماج في المجتمعات، تي تستقرون بها، وذلك بالعمل مع سلطات بلدان الاستقبال، على تفعيل حق الأجانب في التصويت في الانتخابات المحلية، على أساس مبدأ المعاملة بالمثل.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة