انتحار نزيل في سجن أصيلة كان على وشك انهاء عقوبته الحبسية باستخدام المبيدات وتهمته السرقة!

انتحار نزيل في سجن أصيلة كان على وشك انهاء عقوبته الحبسية باستخدام المبيدات وتهمته السرقة!

 وضع شاب في الثاني والعشرين من عمره حدا  لحياته، بعد تناوله، صباح أول أمس الخميس، كمية من الدواء تستعمل كمبيدات للحشرات، بالسجن المحلي لأصيلة، احتجاجا على سوء المعاملة التي يتلقاها من إدارة المؤسسة، حسب ماذكرت مصادر مطلعة لـ »فبراير.كوم » وكان الهالك المسمى قيد حياته « وليد.ب »، الذي لفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى المحلي لأصيلة، قد تلقى يوما قبل وفاته، علاجات بالمستشفى الإقليمي في طنجة قبل أن يفرج عنه بأمر من الطبيب المداوم لاستقرار حالته. وقالت مصادر من السجن المحلي لـ »أفبراير.كوم »  أن السجين كان يعمل مساعدا في مطبخ المؤسسة، وأقدم على تناول أقراص مبيدة لـ »حشرة السوس » توضع بأكياس القطاني، احتجاجا على المعاملة السيئة التي يتلقاها. وكان الهالك الذي لم يتبق من مدة عقوبته أقل من شهرين، يقضي عقوبة حبسية بعد صدور حكم قضائي في حقه لتورطه في سرقة مؤسسة تعليمية بذات المدينة.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.