كيف عذب "بعير" بارون مخدرات غانيين

كيف عذب « بعير » بارون مخدرات غانيين

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 27 أغسطس 2012 م على الساعة 20:06

  قضت المحكمة الابتدائية بأربعاء الغرب نهاية الأسبوع الماضي بإدانة بارون مخدرات كبير من أجل تهم تهريب المخدرات والاتجار فيها والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، وأصدرت في حقه حكما بالسجن النافذ لمدة ثماني سنوات.   وأضافت يومية « الصباح » في عدد الثلاثاء 28 غشت الجاري، أن الظنين مطلوب في ملف آخر يحفل بالكثير من الإثارة والوقائع الغريبة، ويتعلق الأمر بجريمة اختطاف طالبين من غينيا بيساو، يقطنان بالبيضاء ويتابعان دراستهما بكلية عين الشق، قبل احتجازهما في مكان سري لعدة أيام، وتعريضهما لتعذيب وحشي.   وتقول اليومية أن الطالبين الإفريقين المقيمين بالمغرب بطريقة شرعية من أجل الدراسة، تورطا في قضية نصب واحتيال كبرى كان الظنين ضحيتها، الأمر الذي جعله يقرر الانتقام.   وقد توجه الطالبان الإفريقيان إلى سوق أربعاء الغرب، حيث ينتشر بعض مروجي المخدرات بالجملة، والتقوا الظنين، بعدما أوهماه بأنهما تاجرا مخدرات من الرباط، ويرغبان في اقتناء كمية لإعادة بيعها بالتقسيط للمدمنين في الأحياء الشعبية بالعاصمة.   وقد صدق الظنين ادعاءاتهما، وأحضر لهما كمية كبيرة من المخدرات، مقابل مبلغ 40 مليون، إلا أن البارون، الملقب بـ »بعير » اكتشف أن الأوراق المالية التي تسلمها مزورة، ليتأكد أنه هو الآخر ذهب ضحية عمليات النصب التي ينسج بعض المهاجرين الأفارقة خيوطها بإحكام… ولذلك فقد انتقل بارون المخدرات رفقة بعض أعوانه إلى البيضاء، وحدد مكانهما، فوضع لهما كمينا، ثم انقض رجاله عليهما، فأنقلوهما بالقوة على متن سيارة بزجاج حاجب للرؤية، حيث توجهوا بهما إلى منزل سري، حيث احتجزوهما عدة أيام، ذاقا خلالها أسوأ أصناف التعذيب والتنكيل…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة