فرق تفتيش دولية لحظر الأسلحة الكيماوية تباغت إحدى شركات ميلود الشعبي

فرق تفتيش دولية لحظر الأسلحة الكيماوية تباغت إحدى شركات ميلود الشعبي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 27 أغسطس 2012 م على الساعة 19:51

أعلنت فرق تفتيش دولية في حظر الأسلحة الكيماوية أنها تراقب عن كثب أنشطة شركة « سنيب » وتقوم بتتبع مراحل إنتاج المواد الكيماوية التي تسوقها الشركة المملوكة للملياردير ميلود الشعبي. وقالت جريدة « المساء » الصادرة غدا إن لجان التفتيش التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، زارت مقر الشركة في مناسبتين، الأولى سنة 2002، والثانية في 2010، مشيرة الى أن عناصرا من الأمن والدرك الملكي، رافقت فرق التفتيش خلال الزيارتين. ومن جهة أخرى فقد همت عمليات التفتيش والمراقبة التي تقوم بها المنظمة لشركة ميلود الشعبي، المختبرات والمواد المعالجة ومركز معالجة المقذوفات السائلة والغازية اضافة إلى المركز الصحي التابع للشركة تضيف ذات اليومية. وقد ركزت لجان التفتيش في تقريرها حول الموضوع على كمية المواد الكيماوية التي تستعملها الشركة المذكورة في أعمالها، إضافة إلى طبيعة هذه المواد، وخلصت الى أنها غير محرمة دوليا، وأن شركة « سنيب » تحترم جميع المعايير المعمول بها عالميا في مجال إنتاج المواد الكيماوية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة