استقلاليون يطالبون بالتحقيق في اتهاماته لحزب الجرار وكشف الغطاء عن الفساد السياسي

استقلاليون يطالبون بالتحقيق في اتهاماته لحزب الجرار وكشف الغطاء عن الفساد السياسي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 03 سبتمبر 2012 م على الساعة 12:16

طالب استقلاليون من رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، استنادا على تصريحات حسن أوريد الناطق الرسمي باسم القصر سابقا، بفتح تحقيق حول عمليات الفساد الانتخابي التي شهدتها الانتخابات التشريعية لسنة2007 والجماعية لسنة2009 التي تحدث عنها أوريد. منظمة حقوقية مقربة من حزب الميزان وجهت رسالة لوزير العدل والحريات ووكيل الملك بمحكمة الاستئناف بالرباط بشأن التحقيق في ما كشفه أوريد من فساد سياسي وانتخابي موجها الاتهام علنا إلى حزب الأصالة والمعاصرة. ونقل الاستقلاليون عن حسن أوريد قوله إن جهات عليا في الدولة هي التي كانت وراء إنشاء حزب سياسي في إشارة إلى فؤاد عالي الهمة الذي أسس حزب الأصالة والمعاصرة قبل أن يبتعد عنه بعد تعيينه مستشارا للملك. وأشارت المنظمة إلى ضرورة الانتباه إلى تصريحات أوريد حول وقوف هذه الجهات وراء تمكين الحزب من تبوؤ الصدارة في مجلس النواب رغم عدم وجوده خلال انتخابات شتنبر2007. كما سبق للوالي السابق لجهة مكناس تافيلالت أن صرح على أن » الأجهزة نفسها » هي التي أقدمت على اجراء حركة انتقال واسعة للولاة والعمال من أجل تمكين ممثلي الإدارة الترابية على المستويات الجهوية والإقليمية من التحضير الجيد، وإعداد الظروف المساعدة لفوز حزب الدولة عن طريق التحكم في إرادة الناخبين ». ونقلت جريدة الصباح، أن هذه المنظمة الحقوقية وفق نص الرسالة الموجهة إلى الرميد وبنكيران أن أوريد اعتبر أن هذه التنقيلات في صفوف رجال السلطة استبقت عملية الانتخابات الجماعية « حتى لا يتكرر فشل تعبيد الطريق إلى المؤسسات المنتخبة بالنسبة لرموز هذا الحزب الجديد كما حدث في الانتخابات الجزئية التي أجريت سنة2008 في بعض الأقاليم ». وطالبت ذات المنظمة بالاستماع إلى حسن أوريد بشأن شهادته حول ملفات الفساد الانتخابي والسياسي وفق المساطر القانونية المعمول بها لتوثيق هذه الإفادات وترتيب الجزاءات الضرورية في حق المسؤولين عن جرائم الفساد السياسي وهو ما يجر على البام متاعب جديدة ويحيي اتهانات سابقة لأجهزة الدولة بالوقوف وراء الحزب.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة