الآلة الجزائرية تطفئ الإشاعة دون أن يختفي دخانها:بوتفليقة حي يرزق | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الآلة الجزائرية تطفئ الإشاعة دون أن يختفي دخانها:بوتفليقة حي يرزق

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 08 سبتمبر 2012 م على الساعة 19:58

خرج الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية، عمار بلاني، في تصريح لـــ »كل شيء عن الجزائر »، ليخمد نيران الإشاعة التي « قتلت » الرئيس الجزائري بوتفليقة اليوم السبت 8 سبتمبر، إذ قال: « يتعلق الأمر بإشاعات خبيثة، لا تشرف أصحابها ولا تستحق الاهتمام، كونها مخزية ومشينة »، في حين لم يقدم نفس المتحدث أي تفاصيل إضافية بخصوص جدول الأعمال ونشاطات رئيس الجمهورية.   حيث انتشرت مساء أمس الجمعة، إشاعات كثيرة حول الحالة الصحية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ووصلت هذه الإشاعات التي تم نشرها على نطاق واسع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وقد نقلت صحيفة « الين جوليس » السويسرية عن مصادر طبية لم تسميها قولها، إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة فارق الحياة فعلا في مصحة سويسرية عن عمر يناهز 75 عام الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة  إلى غاية العديد من العواصم الأوروبية. وليست هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها إشاعات عن الحالة الصحية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، إلا أن السلطات الجزائرية قررت هذه المرة الرد عليها وتكذيبها بصفة رسمية. وجدير بالذكر أن الرئيس بوتفليقة البالغ من العمر 75 عامًا كان قد نقل سنة 2005 إلى المستشفى العسكري « فال دوغراس » بالعاصمة الفرنسية باريس ومنذ ذلك الوقت لم تتوقف الإشاعات التي تتحدث في كل مرة عن تدهور صحته إلا أنها المرة الأولى التي تنتشر فيها هذه الشائعة بهذا الشكل الكبير. وكانت مصادر صحيفة جزائرية قد ذكرت اليوم، أن الرئيس الجزائري سوف يستقبل يوم الثلاثاء القادم رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم الذي يصل العاصمة الجزائرية في زيارة تستمر عدة ساعات. وأضافت المصادر أن بوتفليقة وحمد بن جاسم سوف يبحثان سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى بحث آخر التطورات بالمنطقة العربية وخاصة الأزمة السورية. وأوضحت المصادر، أن بوتفليقة سوف يستقبل خلال الأسبوع القادم أيضًا وزير الدفاع الإيطالي الأدميرال جانباولو دي باولا الذي سيقوم بزيارة للعاصمة الجزائرية حيث سيتم خلال المقابلة بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في المجال العسكري. لكن، يبدو أن الغياب الأخير للرئيس الجزائري عن الأنشطة الرسمية يثير الكثير من الأسئلة والإشاعات أيضا.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة