ساكنة ورزازات تطالب بانصاف ضحايا فاجعة تيشكا وفك العزلة عن المنطقة ووقف مشروع "التيجيفي"

ساكنة ورزازات تطالب بانصاف ضحايا فاجعة تيشكا وفك العزلة عن المنطقة ووقف مشروع « التيجيفي »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 10 سبتمبر 2012 م على الساعة 7:53

« علينا أن نناضل من أجل فرض تعويض عادل لعائلات الضحايا، ومحاكمة كل المسؤولين المباشرين عن الفاجعة انطلاقا من صاحب شركة النقل ورجال الدرك وغيرهم من السلطات المختصة بمراقبة الطرق والحالة الميكانيكية للحافلات..  علينا أن نناضل من أجل فرض تطبيق مخطط عاجل للاستثمار في البنية التحتية من طرق وقناطر وتشييد النفق الطرقي بين ورزازات ومراكش، وفك العزلة عن كل مناطق المغرب، علينا أن نناضل من أجل تحسين الخدمات وظروف عمل السائقين، علينا أن نقاطع وسائل النقل المهترئة وغير الصالحة.. » هكذا رد أبناء المغرب العميق على تعامل الحكومة مع فاجعة تيشكا. موقع « فبراير.كوم »  رصد من عين المكان، من ساحة الموحدين بورزازات، كيف التأمت مجموعة من ممن أشعلت فيهم حادثة نيران تيشكا احساسا « بالحكرة » و »الغبن ».  » 43 قتيل ألا يستحقون اعلان الحداد على القنوات الرسيمة؟ ألا يستحقون الدعاء وصلاة الغائب في المساجد؟ هل نحن مواطنون أم لاجئين؟  » هكذا يتحدث أحد الشباب من مغرب غير نافع لأهله. هكذا حج العشرات من الرجال والنساء والشباب من مختلف الاطياف السياسية والنقابية والجمعوية بورزازات مساء اليوم الاحد 9 سبتمبر2012 على الساعة السادسة في ساحة الموحدين للتعبير عن تضامنهم غير المشروط مع ضحايا فاجعة تيشكا وأسرهم، ولاستنكار ما أسموه التعامل غير مسؤول للدولة مع الفاجعة، حيث استغربوا كيف لم تكلف الدولة نفسها مجرد الترحم والدعاء للقتلى في صلاة الغائب بالمساجد أو إعلان الحداد …بل أكثر من ذلك تنصلت من مسؤولياتها بخصوص الحالة المتردية للطرق أو مراقبة الحالة الميكانيكية لوسائل النقل ومراقبة احترام الحمولة القانونية… وقد تساءل أحد المشاركين في تصريحه لموقع « فبراير.كوم » كيف يعقل أن تقطع حافلة مئات الكيلومترات بأكثر من 15 فرد زائد على الحمولة القانونية ؟ …إذن في مثل هذه الحالات يمكن تهريب أي شيء  » وقد اعتبر مواطنون شاركوا في هذه الوقفة الاحتجاجية  أن حادثة تيشكا عرت استهتار المغرب الرسمي بأرواح المواطنين « من الدرجة الرابعة ». ( لا حداد ، مواساة الاسر بالسكر واللوبيا…) عدم مصداقية الحكومة التي سارعت لإلصاق المسؤولية بالحلقة الاضعف « السائق » ، واستهتار الاعلام العمومي » بالفاجعة، حيث نقل الخبر في قنوات أجنبية قبل أن يعلم به الاعلام الرسمي الذي استمر في رقصه ومسلسلاته على حد تعبير احد المتدخلين بالوقفة، إضافة إلى الاحتكام إلى المقاربة الأمنية بمنع كل أشكال الحداد وتعنيف كل من حاول تقديم العزاء…
 العشرات من المحتجين من مختلف الأنسجة والجمعيات المنتمية للجنوب الشرقي والهيئات السياسية والنقابية والحقوقية وهيئات المجتمع المدني المهتمة، أكدوا أنهم سيسطرون خطوات نضالية مستقبلية ترفع شعار رفع الاقصاء والتهميش عن الجنوب الشرقي. حيث سيتم العمل على اعداد برنامج تعبوي مطلبي لفك العزلة التي تعيشها المنطقة بسبب ممر تيشكا والمطالبة بوقف مشروع الـ »تيجيفي ». حيث أعلن النسيج الجمعوي للتنمية بورزازات عزمه رفع دعوة قضائية ضد المسؤولين عن حادث تيشكا،  وتأسيس التنسيقية المحلية للمرافعة التنموية، اضافة إلى تنظيم تظاهرات ووقفات احتجاجية ضدا على واقع التهميش والاقصاء الذي يعرفه الجنوب الشرقي وساكنته. 
بهذه المناسبة، أيضا، أعلنت التنسيقية الإقليمية للدفاع عن ضحايا الإقصاء الاجتماعي عن تنظيم منتدى اجتماعي جهوي للحركات الاحتجاجية بالجهة، أيام 5-6-7 أكتوبر 2012 بالمركب الثقافي بورزازات وذلك من أجل تدارس الملفات وتوحيد الفهم والمواجهة. حيث جاء في بلاغ وزع في هذا الخصوص  أنه  » وعلى الرغم من أن المكونات الحية للحركات الاحتجاجية بالمغرب قد اضطلعت بمهام جسيمة وجسدت مواقف بطولية دفاعا عن حقوق المواطنين والمواطنات المغاربة في شتى المراحل والمواقف، فإن هذا الوضع الكارثي يتطلب من هذه المكونات تقييم أسلوب نضالها لصياغة خطط نضالية تتوخى تقوية جبهة المناهضة والرفض للسياسات اللاشعبية واللاديمقراطية  » وذلك ردا على ما اعتبره البلاغ هجوما شرسا على مكتسبات الشعب المغربي ومصادرة حقوقه المشروعة وتجاهلها للملفات الاجتماعية الحيوية وتكريسها لسياسة تفقير الشعب المغربي.. »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة