الجيش يفتح النار على مهربين أفارقة وإصابة ليبي قرب الحزام الأمني بالداخلة

الجيش يفتح النار على مهربين أفارقة وإصابة ليبي قرب الحزام الأمني بالداخلة

    نشبت مواجهات عنيفة قبل أيام بين قوات الجيش والقوات المساعدة المرابضة بالحزام الأمني بالداخلة، وبين جماعة من المهربين من جنسيات إفريقية مختلفة، أغلبهم ليبيون.   وقد تسلل المهربون الليبيون من منطقة بين الصحراء والساحل، مباشرة نحو الحدود المغربية، وحاولوا اجتياز الحزام الأمني، لكنهم فوجؤوا بكتيبة من القوات المساعدة وأفراد من الجيش، المكلفين بمراقبة الحزام الأمني، يطلبون منهم تسليم أنفسهم.   وقالت يومية « الصباح » التي أوردت هذا الخبر في عدد نهاية الأسبوع، أن المهربين الأفارقة الذين كان يفوق عددهم عشرة، رفضوا الامتثال لتعليمات القوات المساعدة المغربية، وتمادوا في عبور الحزام الأمني، لتصدر تعليمات من القيادة، التي تظل على اتصال دائم برؤساء الفرق والكتيبات العسكرية في الجنوب، بفتح النيران على المهربين.   وقد تفرق المهربين في جميع الاتجاهات بشكل عشوائي، بعد سماعهم لعلعة الرصاص … مما جعل أحدهم يتعرض للإصابة، وهو من أصل ليبي، اضطرته إلى الاستسلام إلى القوات المغربية…

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.