بيد الله: "الربيع العربي" فرصة لإرساء أسس الديمقراطية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بيد الله: « الربيع العربي » فرصة لإرساء أسس الديمقراطية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 24 سبتمبر 2012 م على الساعة 22:38

[youtube_old_embed]VAk4HEjpajE[/youtube_old_embed]

 قال رئيس مجلس المستشارين السيد محمد الشيخ بيد الله إن تجدد انخراط المواطن من أجل الديمقراطية والتنمية المستدامة، بفعل « الربيع العربي » يمثل « فرصة لإرساء أسس الديمقراطية التشاركية ».    وقال السيد بيد الله، أمام المؤتمر الأوروبي لرؤساء البرلمانات المنعقد يومي 20 و21 شتنبر في ستراسبورغ (شرق فرنسا)، إن « الربيع العربي يعود له الفضل في جعل الديمقراطية والتنمية المستدامة مجددا في صلب انشغالات المواطنين ببلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ».    وأضاف أننا إزاء: » تجدد الانخراط المواطن الذي يحمل آمالا كبيرة في التغيير بهذه المنطقة من العالم، يعد فرصة تاريخية لإرساء أسس الديمقراطية التشاركية وتعبئة المواطنين حول مشروع مجتمعي جديد يدعو للعدالة الاجتماعية والمساواة والكرامة ودولة الحق والمحاسبة ».    واعتبر رئيس مجلس المستشارين، في مداخلة خلال نقاش عام حول « هل تعيش الديمقراطية التشاركية أزمة؟ »، أن البرلمانات الوطنية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا « مدعوة لإعادة تحديد توجهات عقد اجتماعي جديد حول القيم المذكورة وأنه وحدها الديمقراطية التشاركية كفيلة بضمان تفعيله وحمايته وممارسته ».    من جهة أخرى، اعتبر السيد بيد الله أنه « إذا كان الربيع العربي غير تماما المشهد السياسي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا »، فإن « العديد من البلدان شرعت في انتقالها الديمقراطي حسب خصوصياتها. ولا تشبه أية تجربة الأخرى ».    وذكر بالإصلاحات العميقة ومسلسل دمقرطة المغرب الذي أطلقه الملك منذ اعتلائه العرش، مبرزا الدستور الجديد الذي « يحمل أجوبة جديدة لاختلالات الديمقراطية الفتية » المغربية.    وأبرز بالخصوص المستجدات الدستورية في مجال « المواطنة الفاعلة والديمقراطية التشاركية »، مشيرا إلى أن الفصل 12 من القانون الأساسي يدرج لأول مرة « الجمعيات والمجتمع المدني » ويرسي مبدأ مساهمة المنظمات غير الحكومية في بلورة وتفعيل وتقييم السياسات العمومية.    وقال إن الدستور ينص على آليات عملية تمكن المواطنين ومنظمات المجتمع المدني من التعاون مباشرة مع السلطات العمومية، منها حق تقديم ملتمسات في المجال التشريعي، وحق تقديم عرائض للسلطات العمومية، وحق اللجوء غير المباشر للمحكمة الدستورية بخصوص قانون ما.    كما أشار إلى تكريس المناصفة بين الرجل والمرأة، وتعزيز تمثيلية الشباب عبر مجلس استشاري للشباب والعمل الجمعوي، والدفاع عن حقوق ومصالح المغاربة المقيمين في الخارج، إلى جانب حق الأجانب في المشاركة في الانتخابات المحلية.    وفي الختام، دعا السيد بيد الله الشركاء الأوروبيين « لمواكبة هذه الدينامية الاستثنائية من خلال أعمال ملموسة وأدوات مبتكرة، وتقوية نماذج الانتقال الديمقراطي الناجحة وضمان استمراريتها ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة