الفيزازي يعتذر لتيار اولاد الشعب عن سوء الفهم والتعادي

الفيزازي يعتذر لتيار اولاد الشعب عن سوء الفهم والتعادي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 06 أكتوبر 2012 م على الساعة 15:26

هكذا قدم تيار اولاد الشعب مبادرة الكشف عن المراسلات التي دارت بينهم وبين الشيخ الفيزازي: « تحية طيبة  وبعد تماشيا مع ثقافة التواصل الشفاف المرتكزة على الزامية  تنوير                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ابلاغ الرأي العام بمضمون المواقف المستخلصة من تفاعلات اشراك الفاعلين الدينين  في اغناء مشروع الشباب الحداثي الشعبي، يسرنا أن نطلعكم  ومعكم  الرأي العام على موقف الشيخ الفزازي المعبرعنه من خلال نصوص  المراسلات الاليكترونية  التي كانت محور  نقاشات بين تيار » ولادالشعب » وفضيلة الشيخ  محمدالفزازي .                                                                                                                                                                                                                                      1-رسالة  تيار »ولادالشعب »الى فضيلة الشيخ السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته الشيخ الوقور محمد الفزازي  نبعث اليكم بمسودة الاختيار الحداثي الشعبي قصد الاطلاع و نتمنى منكم فتح نقاش مباشر حولها .. اننا نعتبر الاختيار الحداثي الشعبي جوابا حول سؤال الدين و الدنيا عند الجيل المغربي الجديد و نعتبر المناظرة معكم اغناءا للنقاش و لكم منا كل الاحترام و التقدير… عبد  المجيد مومر. 2-رد الشيخ  محمد الفزازي على مشروع تيار  » ولاد الشعب » السلام عليكم ورحمة الله وبركاته » لا يسعني إلا أن أثمن التفاتتكم إلى إشراك الفاعلين الدينيين والسياسيين في البلد… البلد الذي هو بلدنا جميعا، والدين الذي هو ديننا جميعا… من هنا لا يمكن أن يكون الخلاف فيما بيننا إلا خلاف منهج، وتصور للإرث المشترك… وأكثر من ذلك أن الخلاف يتفاقم ويتضخم مثل الورم عندما يغلق كل طرف أذنيه عن سماع الآخر، ويقطع أطرافه دون التواصل مع الآخر… ألف شكر على التفاتتكم وإشراككم، وأسأل الله تعالى العلي القدير أن نعوض ما فات من التدابر والتعادي وسوء الفهم… إلى تعاون على البر والتقوى وما فيه خير البلاد والعباد. أخوكم محمد الفزازي. »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة