الملك يرسم خارطة طريق في أول جلسة دخول برلماني بعد سنة تشريعية سابقة شبه فارغة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الملك يرسم خارطة طريق في أول جلسة دخول برلماني بعد سنة تشريعية سابقة شبه فارغة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 12 أكتوبر 2012 م على الساعة 11:21

يفتتح الملك محمد السادس بعد بضعة ساعات أولى جلسة دخول برلماني بعد المصادقة على الدستور الجديد في يوليوز من السنة الماضية، وهي المناسبة التي يتعرف فيها نواب الأمة، مجلس النواب ومجلس المستشارين، على خارطة الطريق والأهداف الكبرى التي يجب تحقيقها في السنة التشريعية الجديدة، خصوصا بعد أن مرت الفترة التشريعية السابقة شبه فارغة، بعد المصادقة على قانون تنظيمي واحد، وهو الذي يتعلق بالتعيين في المناصب العليا، والذي فصل بين المناصب السامية التي يحق للملك التعيين فيها، وبين التي يحق لرئيس الحكومة ووزراءه التعيين فيها. ولأن الفترة التشريعية السابقة كانت بهذا المستوى الهزيل في مجال تنزيل الدستور الجديد، والمليء بالقوانين التنظيمية التي يتطلب تنزيلها، فإن السنة التشريعية المفبلة لا بد وأن تكون حاسمة بالنسبة للحكومة من جهة، وبالنسبة للمعارضة من جهة ثانية، خصوصا أن الحكومة الحالية قد وضعت قيد الدرس في مخططها التشريعي للسنة المقبلة، عددا من القوانين التنظيمية، ومنها بالأساس القانون التنظيمي المتعلق بتحديد القواعد المتعلقة بتنظيم وتسيير أشغال الحكومة، والقانون التنظيمي بقانون المالية، والقانون التنظيمي المتعلق بتحديد قواعد المحكمة الدستورية، والقانون التنظيمي المتعلق بالإضراب، والقانون التنظيمي المتعلق بتحديد كيفيات ممارسات حق المواطنين في تقديم ملتمسات في مجال التشريع، والقانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، والقانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الوطني باللغات… لا بد أن تكون السنة التشريعية المقبلة حاسمة في مسار تنزيل أول دستور في عهد الملك محمد السادس، كما ستكون حاسمة في العديد من القضايا ليس أقلها حساسية، إلا كيف ستجري الانتخابات الجماعية في السنة المقبلة، وما سيتمخض عنها في الخارطة الانتخابية والسياسية …

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة