دفاتر تحملات السمعي البصري سترى النور في الأسبوع المقبل

دفاتر تحملات السمعي البصري سترى النور في الأسبوع المقبل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 13 أكتوبر 2012 م على الساعة 14:04

  أكدت مصادر مطلعة لموقعنا « فبراير.كوم » أن دفاتر التحملات الخاصة بالقنوات العمومية، والتي تمت إعادة تدقيقها من طرف لجينة وزارية ترأسها نبيل بنعبد الله وزير الاتصال الأسبق، سترى النور في الأسبوع المقبل، بعدما مرت من جميع المراحل الاستشارية والقانونية.   ولعلكم تتذكرون الحرب الطاحنة التي عرفتها هذه الدفاتر التي أعدها مصطفى الخلفي وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، بينه وبين مدراء القناة الثانية، والرئيس المدير العام للقطب العمومي، فيصل العرايشي.   وفيما اعتبر الخلفي أن طريقة إعداد تلك الدفاتر تمت بطريقة استشارية، فإن مهنيي القناتين اعترضوا على ما جاء في الدفاتر من حيث الأهداف والطموحات التي لا تتناسب مع الآليات والإمكانيات، كما كانت قضية تدبير الإنتاج والإشهار من بين القضايا التي أزعجت.   وتضيف مصادرنا أن التعديلات التي أُدخلت على الدفاتر الأولى تتعلق بالأساس بوضع الآليات الضرورية المناسبة للأهداف المحددة في القراءة الثانية للدفاتر، كما علم « فبرابر.كوم » أن الحصة التي حددت سابقا للغات الأجنبية، بالمقارنة مع اللغة العربية والأمازيغية، بما في ذلك توقيت النشرات الرئيسية المسائية، سواء الفرنسية أو العربية، حظيت برضى المهنيين في القناتين.   وتجدر الإشارة إلى أن الاعترضات القوية على الصيغة الأولى للدفاتر، تسبب في سحب إعدادها من وزير الاتصال لخلفي، ومنحها إلى لجينة وزارية ترأسها نبيل بنعبد الله، الوزير الأسبق في نفس القطاع.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة