تيار أولاد الشعب يطالب بالتحقيق مع مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد ويتهمها بزعزعة استقرار البلاد

تيار أولاد الشعب يطالب بالتحقيق مع مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد ويتهمها بزعزعة استقرار البلاد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 18 أكتوبر 2012 م على الساعة 11:53

شن تيار الاختيار الحداثي الشعبي داخل حزب الاتحاد الاشتراكي المعروف بتيار « أولاد الشعب »، هجوما « ناريا » على مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد في شخص مندوبها العام علي بوعبيد نجل القيادي الاشتراكي الراحل. وطالب تيار أولاد الشعب في بيان توصل « فبراير.كوم » بنسخة منه، بفتح  » تحقيق داخلي مع علي بوعبيد لكشف ما وصفه بتورطه في الاستغلال السياسوي المسيء للإرث الفكري لفقيد الاتحاد السي عبد الرحيم بوعبيد ». ويأتي طلب فتح التحقيق حسب ذات التيار مع نجل عبد الرحيم بوعبيد حول  » مسؤولية المؤسسة ومدى تورطها في ملفات زعزعة استقرار البلاد بعيدا عن منطق الانتقائية « . وهاجم تيار أولاد الشعب من اتهمهم بالتوريث السياسي » معلنا عن رفضه لهؤلاء الذين  » رهنوا الشباب بتخريجات سياسوية ماضوية سبق أن حسمت مقررات الحزب في رفضها منذ المؤتمر التأسيسي لسنة 1975″، مؤكدا رفضه المطلق لاستغلال اسم عبد الرحيم بوعبيد من طرف  » مؤسسة عائلية تحمل اسمه في مؤامرة التغرير بالشباب وفق مخططات استهدفت زعزعة استقرار البلاد مع استغلال التمويل الأجنبي للتحريض على رفع سقف مطالب الحراك برجعية الخيار البلانكي ». ودعا بيان التيار الاتحاديات والاتحاديين إلى الثبات على وصية السي عبد الرحيم بوعبيد التاريخية والتعبئة ضد مخططات التوريث السياسي العائلي المدعوم لعرقلة مسار الاصلاح السياسي. وشدد تيار أولاد الشعب عن رفضه المطلق لنهج سياسة التوريث داخل الحزب، ليسير بذلك على غرار حزب الاستقلال الذي أزاح فيه حميد شباط أسرة الفاسي من زعامة الميزان، مشددا  » تيار أولاد الشعب » على عزمه المضي قدما في معركتنا الحاسمة ضد شيوخ التسلط وفلول التوريث العائلي بكافة الطرق والوسائل المشروعة دستوريا وقانونيا ». وتعتبر هذه الخطوة التي أقدم عليها تيار « ولاد الشعب » هي الثانية من نوعها، بعد إقدام عبد المجيد مومر القيادي بالتيار على رفع دعوى إلى رئيس المحكمة الإدارية بالدار البيضاء، يطالب من خلالها المجلس الأعلى للحسابات بشكل استعجالي بأن يمده بالوثائق المالية الخاصة بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والقطاعات العمومية التي أشرف الحزب على تدبيرها طيلة مشاركته الحكومية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة