سفير حقوق الانسان الفرنسي واليازمي "كيقطرو الشمع" على الرميد:الغاء عقوبة الاعدام يتطلب جرأة سياسية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

سفير حقوق الانسان الفرنسي واليازمي « كيقطرو الشمع » على الرميد:الغاء عقوبة الاعدام يتطلب جرأة سياسية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 18 أكتوبر 2012 م على الساعة 18:34

قال سفير حقوق الانسان الفرنسي أن الغاء عقوبة الاعدام في فرنسا كان قرارا سياسيا وشجاعة سياسة في حينها، وأضاف أنه عندما اتخذ سنة 1993 قرار الغاء عقوبة الاعدام في فرنسا لم يكن الرأي العام الفرنسي يصب في هذا الاتجاه. وأضاف سفير حقوق الانسان الفرنسي أنه بعد ثلاثين سنة من اتخاذ القرار، بات أغلب الفرنسيون تقريبا مقتنعين بالغاء عقوبة الاعدام. في نفس السياق دعا السفير  الدول المشاركة والممثلة في المؤتمر، إلى الغاء عقوبة الإعدام، مؤكدا أن الحق في الحياة وإلغاء عقوبة الاعدام جزء لا يتجزأ من كرامة الانسان. في نفس المنحى جاءت مداخلات كل المتحدثين في الممؤتر الاقليمي حول عقوبة الاعدام، الذي افتتح مساء اليوم الخميس في المكتبة الوطنية بالعاصمة الرباط. إدريس اليازمي، الأمين العام لحقوق الانسان، عمدة مدينة الرباط التي تحتضن اللقاء السيد فتح الله اولعلو، وكل الضيوف الأوربيين… قال اليازمي، جميل أن ينعقد بكل حرية هذا المؤتمر في المغرب، وأن يطرح إحدى الاشكالات الاساسية التي تتطلب نقاشا عميقا، لكن ما أتمناه أن يتجاوز المغرب انعقاد المؤتمر إلى عربون تقدمه الهيئة العليا للحوار الوطني لإصلاح منظومة العدالة، وأتمنى أن يكون هذا النقاش حاضرا بقوة، وما أتمناه أكثر، باسم المحكومين بالإعدام والمعتقلين في السجن المركزي في القنيطرة، ومنهم من ينتظر منذ 1993، أن تلغى عقوبة الاعدام في المغرب… وقبل أن يكمل جملته ارتفعت التصفيقات.. ومعلوم أن وزير العدل السيد مصطفى الرميد المنتمي لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة المغربية، ليس متفقا على الغاء عقوبة الاعدام، الشيء الذي عبر عنه غير ما مرة، لهذا بدا الحضور وهم يوجهون الرسالة تلو الأخرى، كمن « يقطرون » الشمع على وزير العدل وهم يقولون له « إياك نعني.. »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة