والي بنك المغرب يغضب حكومة بنكيران من جديد

والي بنك المغرب يغضب حكومة بنكيران من جديد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 25 أكتوبر 2012 م على الساعة 19:35

عاد والي بنك المغرب لإغضاب الحكومة بتقاريره حول تراجع الاقتصاد الوطني.    ففي الوقت الذي تسعى حكومة ابن كيران لرسم صورة متفائلة للوضع الاقتصادي، في ميزانية 2013، سارع بنك المغرب إلى نشر خلاصات دراسة، حول الظرفية، تشير إلى  أن 21 في المائة من الشركات التي شملها استطلاع قام به البنك، أكدت أن الحصول على التمويل البنكي، خلال الفصل الثالث من السنة الجارية يعد صعبا على العموم.   الدراسة تشير إلى أن  جميع الشركات أقرت بهذه الصعوبة، باستثناء الصناعات الغذائية والصناعات الميكانيكية والمعدنية، التي اعتبر فيها الحصول على التمويل البنكي على التوالي سهلا وعاديا، وقد خلفت هذه استياء لدى الحكومة، بسبب طريقة خرجات بنك المغرب، الذي نشر خلاصة بحثه الجديد في وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية.    وليست هذه هي المرة الأولى التي تستفز فيها تقارير بنك المغرب الحكومة، فقد سبق للوزير المنتدب في الميزانية، إدريس الأزمي أن دعا والي بنك المغرب لاحترام اختصاصاته، عندما قدم معطيات مخالفة لتوقعات الحكومة.   الشركات المستطلعة أشارت إلى أن تكلفة القرض شهدت ارتفاعا خلال الفصل الثالث من السنة الجارية في مجموع الفروع وخاصة في الصناعات الكيمياوية وشبه الكيماوية، ومن جهة أخرى سجلت نفقات الاستثمار برسم الفصل الثالث من سنة 2012  على العموم تراجعا، مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية. وعلى المستوى القطاعي، يشير البنك إلى أن التكاليف غير المالية أثقلت خزينة الصناعات الغذائية وصناعات النسيج والجلد٬ فيما شكلت صعوبات الاسترداد أبرز عامل أضر بخزينة باقي الفروع .  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة