ابن عم الملك مولاي هشام يتحول إلى صحافي ومنتج فيلم ويحاور زعماء خمس دكتاتوريات تشافيس والبرادعي ويوشينكو وفاليسا وسان سوكي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

ابن عم الملك مولاي هشام يتحول إلى صحافي ومنتج فيلم ويحاور زعماء خمس دكتاتوريات تشافيس والبرادعي ويوشينكو وفاليسا وسان سوكي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 31 أكتوبر 2012 م على الساعة 14:26

[youtube_old_embed]T69mA9VRpRM[/youtube_old_embed]

ليس الظلم قدرًا محتومًا. هذه هي الرسالة الكبرى التي يكتنفها الفيلم الوثائقي « من الهمس إلى الزئير الديمقراطي »، الذي أنتجه الأمير المغربي مولاي هشام، وتولى حواراته الشيقة مع زعماء خمس دول ديكتاتورية، ليرسم خريطة أمل الشعوب بغد الحرية، التي تنتج من صراع الطبيعة الانسانية المتسلطة والروح البشرية الثائرة. بيروت: لطالما كان الطموح الانساني إلى الحرية والديمقراطية هو المحرك الأساس في تطور حياة الشعوب ومجتمعاتها. ولطالما كان نضال الانسان إلى تحقيق حلم الديمقراطية في بلده مشروعًا، يبذل في سبيله الغالي والنفيس. إلا أن هذا الطموح والنضال بقيا في بوتقة الجماد في أنحاء مختلفة في الكرة الأرضية، إلى أن قضى الشعب أمرًا كان منتظرًا بين حين وآخر، أو بين جمعة وأخرى، ليتحول الصراع من همس وراء الأبواب المغلقة إلى زئير يشق العباب، ويقلب الأنظمة. من روح الديمقراطية على وقع طبول الربيع العربي، التي قرعت في دول عدة وما تزال، أنتج الأمير مولاي هشام، ابن عم الملك المغربي محمد السادس، فيلمًا وثائقيًا ضخم الانتاج، عنوانه « من الهمس إلى الزئير الديمقراطي »، جعله سجلًا وثق فيه نضال الشعوب نحو تحقيق حلم التحول إلى الديمقراطية، في خمسٍ من دول العالم، استوحى فكرته من كتاب « روح الديمقراطية »، للأميركي لاري دايمند، المنشور في العام 2008. تولت مؤسسة الأمير مولاي هشام إنتاج هذا الفيلم، وأخرجه المخرج الأميركي بن موزس، الذي أدار الأمير هشام في حوارات أجراها بنفسه مع رؤساء ومسؤولين، مثل الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيس والسياسي المصري محمد البرادعي، والرئيس الأوكراني يوشينكو، وزعيم نقابة التضامن البولونية ليش فاليسا، وزعيمة المعارضة البورمية أونغ سان سو كي. سابقة من نوعها مبررٌ إطلاق لقب الأمير الأحمر على مولاي هشام. فمناداته بحرية التعبير والديمقراطية في هذا الفيلم ساطعة في حوارات أراد منها سبر أغوار نضالات الشعوب من أجل الديمقراطية والحرية، معالجًا مفهوم الديمقراطية والنضال من أجلها في دول تختلف ثقافاتها وحضاراتها، في سابقة من نوعها، إذ لم يتطرق أي شكل من أشكال التوثيق بهذا المستوى من الشمولية لمسألة تعد العمود الفقري للوجود الانساني. وإطلالات مولاي هشام وضيوفه، وجلهم يحملون إرثًا نضاليًا كان من سمات القرن العشرين، لم تحرم الفيلم الوثائقي من لحظات إنسانية مؤثرة، تبرز تضحية المواطن الذي يقف أعزلًا أمام سطوة الديكتاتورية، سلاحه الوحيد حلمه وحقه في الحرية، كسر جدار الهمس وانطلق في زئيره مبلورًا لحظات الانفجار السياسي الديمقراطي. صراع الضدين في ملاحظاته الاستهلالية على الفيلم، يقول مولاي هشام إن المحور الأساس في هذا الوثائقي هو « الصراع المتجذر بين الطبيعة الانسانية والروح الانسانية، لأن الطبيعة الانسانية قادرة على تحقيق الأفضل وارتكاب الأسوأ في آن معًا، لأن النفس البشرية آمارة بالسوء حين تمتلك القوة فتسعى إلى امتلاك القوة المطلقة، وحينها يظلم الحاكم بقوته المطلقة كل من يعارضه وينكل بهم، من دون أن يتمكن من قتل الروح في الانسان المظلوم، هذه الروح التي تدفع صاحبها إلى المجابهة ». يقدم هذا الفيلم، بحسب ما يقول مولاي هشام، « الطبيعة الانسانية في أسوأ صورها، والروح الانسانية في أبهى حللها، والناتج من صراعهما هو الديمقراطية أو أي من مرادفاتها، كالحرية أو القدرة على تحديد المستقبل والمصير ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة