أمريكا تنتخب أوباما لولاية رئاسية جديدة والملك يهنئه و"فبراير.كوم" تنشر نص رسالة التهنئة

أمريكا تنتخب أوباما لولاية رئاسية جديدة والملك يهنئه و »فبراير.كوم » تنشر نص رسالة التهنئة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 07 نوفمبر 2012 م على الساعة 8:09

استطاع الرئيس الأمركي المنتهية ولايته باراك أوباما، الفوز بولاية رئاسية ثانية على رأس  » أعظم أمة في العالم  » كما وصفها في خطاب نصره. أوباما الذي سيقود بلاد العم السام لأربع سنوات قادمة، غدى ثاني رئيس أمريكي ديمقراطي يتم انتخابه للمرة ثانية بعد الرئيس الأمريكي بن كلينتون. الرئيس أوباما أعلن عن فوزه للشعب الأمريكي عبر  » تويتير  » و »فايسبوك  » قبل أن تنقل وسائل الإعلام الأمريكية خطاب نصره، وكذا خطاب اعتراف رومني بالهزيمة. وهكذا فاز الرئيس الأمريكي باراك أوباما بولاية ثانية خلال الانتخابات الرئاسية التي مرت أمس بالولايات المتحدة الأمريكية، متقدما على منافسه الجمهوري ميت رومني، حيث حصل أوباما على الرقم السحري 270 صوتا الذي يعني الفوز بالانتخابات الرئاسية. وبفوز باراك أوباما بولاية رئاسية ثانية لمدة أربع سنوات، يكون بذلك ثاني رئيس ديمقراطي بعد بيل كلينتون تتم إعادة انتخابه لولاية رئاسية ثانية منذ الحرب العالمية الثانية. وقد بعث الملك محمد السادس رسالة تهنئة للرئيس الأمريكي المعاد انتخابه،مؤكدا على  » حرص المملكة المغربية القوي على مواصلة التنسيق والتشاور مع بلدكم الصديق »، ومشيدا في نفس الوقت بدعم الولايات المتحدة الأمريكية للمغرب « الوازن والملموس للإصلاحات العميقة التي نقودها بعزم وثبات٬ لتحقيق التنمية الشاملة ببلادنا٬ وكذا لمبادراتنا المتعددة التي تهدف بالأساس إلى خدمة القضايا الجهوية والوطنية الكبرى٬ بما فيها مبادرتنا البناءة لإقامة اتحاد مغاربي متكامل ومندمج٬ وكذا بناء فضاء جهوي تنعم فيه شعوب المنطقة بالأمن والرخاء والاستقرار ». وفي ما يلي نص الرسالة التي بعثها الملك عشية اعادة انتخاب باراك أوباما رئيسا لولاية ثانية للولايات المتحدة الأمريكية.  » فخامة الرئيس٬ يطيب لي٬ بمناسبة إعادة انتخابكم رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية٬ أن أتقدم إلى فخامتكم بأحر تهانئي٬ وأخلص متمنياتي٬ بموفور الصحة والسعادة٬ وموصول التوفيق في مهامكم السامية٬ في خدمة الشعب الأمريكي الصديق٬ وتحقيق تطلعاته إلى المزيد من التقدم والرخاء. وإن إعادة انتخابكم لولاية ثانية٬ ليرسخ حيوية وفعالية الديمقراطية الأمريكية٬ ويعبر بقوة عن الثقة الواسعة في قيادتكم الرشيدة٬ وعن التقدير الكبير الذي تحظون به٬ لما تتحلون به من خصال إنسانية رفيعة٬ ومؤهلات سياسية عالية٬ واختيارات حكيمة٬ مطبوعة بالحوار والواقعية٬ والروح التوافقية. وأغتنم هذه المناسبة السعيدة٬ لأعرب لفخامتكم عن اعتزازي الكبير٬ بعمق روابط الصداقة الراسخة والعريقة التي تجمع بلدينا٬ مؤكدا لكم عزمي القوي على مواصلة العمل سويا معكم٬ من أجل الرقي بمستوى علاقاتنا الثنائية٬ التي أضفت عليها الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا الصديقين٬ دينامية متجددة٬ وفتحت أمامها آفاقا أرحب. كما أجدد لفخامتكم التعبير عن حرص المملكة المغربية القوي على مواصلة التنسيق والتشاور مع بلدكم الصديق٬ لتوفير الآليات اللازمة لترجمة هذه الشراكة الواعدة٬ إلى مشاريع ملموسة تعود بالنفع على القطاعات الحيوية ببلدينا٬ بما يجعلها نموذجا للتضامن والتكامل يحتذى به في المنطقة. ولا يفوتني بهذه المناسبة٬ أن أعرب لكم عن اعتزاز المغرب٬ ملكا وحكومة وشعبا٬ بدعم بلدكم الوازن والملموس للإصلاحات العميقة التي نقودها بعزم وثبات٬ لتحقيق التنمية الشاملة ببلادنا٬ وكذا لمبادراتنا المتعددة التي تهدف بالأساس إلى خدمة القضايا الجهوية والوطنية الكبرى٬ بما فيها مبادرتنا البناءة لإقامة اتحاد مغاربي متكامل ومندمج٬ وكذا بناء فضاء جهوي تنعم فيه شعوب المنطقة بالأمن والرخاء والاستقرار. وإذ أشاطر فخامتكم طموحكم الصادق من أجل تحقيق التنمية المستدامة بالقارة الإفريقية٬ لأجدد لكم وقوف المغرب الدائم إلى جانبكم٬ بغية ترسيخ قيم الحرية والعدل٬ والمساواة والكرامة٬ والحكامة الجيدة والتقدم المشترك٬ ونصرة القيم الإنسانية المثلى للتسامح والتعايش بين الديانات والحضارات٬ ونبذ كافة أشكال العنف والتطرف والانغلاق٬ وبذل كل الجهود الكفيلة بانبثاق عالم أفضل٬ أكثر أمنا وسلاما٬ وعدلا وتضامنا٬ والتزاما بالشرعية الدولية. وباستحضارنا للرصيد التاريخي الثمين للعلاقات القائمة بين بلدينا٬ وللحاضر المفعم بروح التعاون والشراكة الاستراتيجية التي تجمعهما٬ فإننا نطمح إلى مواصلة التشاور والتنسيق على أعلى المستويات بشأن مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك٬ في مختلف المحافل الجهوية والدولية٬ بما يخدم المصالح العليا لشعبينا الصديقين. وفي هذا الصدد٬ فإن المغرب٬ وفي إطار توطيد شراكته الثابتة والوثيقة مع بلدكم الصديق٬ لعلى استعداد كامل لدعم كل المبادرات المشتركة والمقاربات الجادة٬ بخصوص سبل مواجهة التحديات الأمنية الكبيرة والمخاطر المتعاظمة٬ التي تهدد السلم الإقليمي والدولي٬ والتي تستوجب تضافر كافة الجهود٬ من أجل التصدي لها بحزم وعزم في إطار تحالف قوي بين الشركاء ذوي المصداقية٬ الذين يجمعون على تجنيب منطقتنا مخاطر الإرهاب والتقسيم٬ ويتطلعون لعالم آمن ومتضامن ومستقر. وإذ أجدد لكم أخلص عبارات تهانئي بمناسبة تجديد الشعب الأمريكي لثقته الغالية في قيادتكم الحكيمة٬ مقرونة بأصدق متمنياتي بموصول التوفيق في مهامكم السامية٬ فإني أرجو أن تتفضلوا٬ فخامة الرئيس٬ بقبول أسمى عبارات مودتي وتقديري »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة