خطيبة ناشط حقوقي: اختطفوني وعذبوني وحاولوا تلفيق التهمة لخطيبي فما رأي وزير العدل الرميد؟ | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

خطيبة ناشط حقوقي: اختطفوني وعذبوني وحاولوا تلفيق التهمة لخطيبي فما رأي وزير العدل الرميد؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 07 نوفمبر 2012 م على الساعة 11:01

أكدت خطيبة المعتقل الإسلامي السابق أنس الحلوي نائب المسئول الإعلامي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين في شكاية توصلت « فبرايركم » بها عن تعرضها للاختطاف صبيحة يوم الخميس 01 نونبر 2012  على يد رجال المخابرات. واكدت حسب روايتها، أنهبعد ملاحقتها تم دفعها في سيارة مع إجبارها على وضع رأسها بين ركبتيها، ثم اقتادوها إلى بناية حيث تم نزع نقابها وتعصيب عينيها مدة التحقيق معها. وقد انصبت أسئلتهم حول ابن أختها المفرج عنه مؤخرا، كما تم استفسارهاعن سبب قبولها الارتباط بأنس الحلوي وما إذا كانت تعرف أي معلومات أو أسرار عنه. وذكرت المشتكية أنها » تعرضت طيلة فترة الاستنطاق للضرب والصفع والسب بأفحش السباب والشتم و الإهانة والتهديد بالاغتصاب ، واضافت : »قاموا بنتف شعري وتركوني من تلك الساعة إلى غاية الثامنة مساءا من نفس اليوم على نفس وضعية الانحناء ودون ماء أو طعام »   .كما تم تهديدها ، حسب روايتها: »بإرجاعها إن أخبرت أحدا، قبل رميها في مكان مهجور على جنبات مدينة العرائش في تلك الساعة المتأخرة من الليل وتضيف المشتكية كريمة أنه عند توجهها في الغد إلى مركز الشرطة لتقديم شكاية في الموضوع بعد رفض وكيل الملك قبول شكاية أسرتي يوم اختطافي، حاول المحققون تغيير اتهامي من رجال المخابرات إلى تلفيق التهمة بخطيبي أنس فرفضت الأنصياع لما طلبه المحققون فأمروها بالانصراف ودعت كريمة إلى حمايتها مما قد تتعرض له  من انتهاك لحقوقها وسلامتها البدنية والنفسية . وكان قد تحدى مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، من يؤكد أن المغرب شهد حالة اختطاف قسري منذ وصوله إلى الوزارة، مؤكدا أنه على استعداد لإثبات صحة قوله. فما رأي سعادة الوزير في تصريحات خطيبة انس الحلوي؟  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة