الخبير بوكيل لـ"فبراير.كوم": المخطط الأخضر خطر على أراضي الصحراء وهذا دليلي

الخبير بوكيل لـ »فبراير.كوم »: المخطط الأخضر خطر على أراضي الصحراء وهذا دليلي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 11 نوفمبر 2012 م على الساعة 14:24

 » المخطط الأخضر خطر على أراضي الصحراء  » الكلام هنا لمهندس المياه والغابات المتقاعد أحمد بوكيل خلال ندوة علمية أطرها ضمن فعاليات مهرجان  » تراكالت  » المنظم من طرف جمعية  » الزايلة  » أيام 9، 10، 11 نونبر 2012 بامحاميد الغزلان. ويشرح الخبير بوكيل خلال الندوة، أن حرث أراضي الواحات ومحيطها مع اقتلاع الأشجار والنباتات والأحراش الصحراوية التي تساعد على وقف زحف الرمال، يشكل تهديدا خطيرا ويساعد هذه الأخيرة على الزحف نحو واحات النخيل والمدن والقرى الصحراوية.  ويسترسل بوكيل شارحا  » عملية الحرث تساعد على تقليب التربة واقتلاع الجذور الصلبة للنباتات والأشجار مثل  » العكاية  » و » لاكاسيا  » و » طاماريكس  » وغيرها  » يتعلق الأمر بجذور، يوضح نفس المتحدث، أنها تقي الأراضي المتواجدة بعدها من خطر التصحر خاصة وأن نسبة التساقطات التي تعرفها تلك المناطق غير مرتفعة، مما يضعف امكانية انجراف التربة الخصبة نحو الأراضي المحروثة، وبذلك يسهل على الرمال غزو كل شبر نزع منه غطاؤه النباتي الطبيعي. واختارات  » فبراير.كم  » مرافقة الخبير أحمد بوكيل خلال رحلة أخد صور بمنطقة امحاميد الغزلان وضفاف ودي  » درعة  » عبر زاكورة، حيث وقفنا خلال الجولة على أمثلة حية لأراضي تعرضت للحرث بالمناطق التي زرناها. وتؤكد تلك المشاهد أن جهل القيمين على مختلف وكالات تنمية الواحات البعيدين عن واقعها، بقيمة الأحراش والنباتات والأشجار الصحراوية ودورها في مجابهة شبح التصحر، سيجعل من المخطط الأخضر مخططا قد يحصد الاخضر واليابس بالمنطقة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة