بعد الصين.. إيطاليا تستثمر في القنيطرة - فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بعد الصين.. إيطاليا تستثمر في القنيطرة

  • فبراير
  • كتب يوم الإثنين 20 مارس 2017 م على الساعة 17:49
معلومات عن الصورة : عزيز الرباح

أبرمت جماعة القنيطرة ومجموعة من الشركاء الإيطاليين، يمثلون رؤساء بلديات وفاعلين خواص، أمس الأحد بالقنيطرة، اتفاقية شراكة تهم إنشاء مصنع للمثلجات الطبيعية وفتح معهد للتكوين في هذا المجال من الصناعات الغذائية.

وحسب وكالة المغرب العربي للانباء، فان رئيس جماعة القنيطرة، عزيز الرباح، أوضح في كلمة بمناسبة حفل التوقيع على هذه الاتفاقية، الذي حضره وفد إيطالي يتكون من 15 عمدة وسبعة من رجال الأعمال الإيطاليين، أن الاتفاقية، التي ستجمع بين مدينة القنيطرة وعدد من المدن الإيطالية، من قبيل لانغرومي، التي تعتبر عاصمة صناعة المثلجات، وجمعية الاتحاد الإيطالي في العالم والاتحاد الإيطالي للمهاجرين، علاوة على الاتحاد الإيطالي لصناعة المثلجات، بمساهمة مرصد « أطلانتيس » الدولي للسلام والديبلوماسية الموازية، ستفتح آفاقا استثمارية واسعة بين عاصمة الغرب والعديد من المدن الإيطالية، بما يكرس التوجه الصناعي للمدينة وانفتاحها على الاستثمارات الأجنبية.

وشدد على أن الهدف من التوقيع على هذه الاتفاقية يكمن أساسا في تشجيع الاستثمار بمدينة القنيطرة، لاسيما في شقه المتعلق بصناعة المثلجات الطبيعية، موضحا أن الوفد الإيطالي أعرب عن اهتمامه بمدينة القنيطرة لكونها تنتج جل الفواكه التي تدخل في صناعة هذا النوع من المثلجات وتتوفر على خدمات لوجيستكية هامة.

وأضاف أن الاتفاقية تهم، أيضا، فتح معهد للتكوين في مجال التصنيع الطبيعي للمثلجات بمدينة القنيطرة، مبرزا أن الوفد الإيطالي مهتم بتطوير تعاونه مع المدينة ليشمل العديد من الأنشطة التي تهم السياحة والفنادق والمراكز التجارية والصناعات الغذائية، لافتا إلى أن هذه الاتفاقية « تمثل فقط مدخلا لإنجاز العديد من المشاريع المغربية الإيطالية الأخرى ».

وذكر السيد الرباح بأن هذه الزيارة تندرج في إطار تقوية التعاون اللامركزي بين جماعة القنيطرة وجماعات ترابية أجنبية، وذلك تدعيما للعلاقات المغربية مع شركائها الأوربيين.

من جهته، أبرز رئيس الوفد الإيطالي، عمدة مدينة لونغرومي الإيطالية، روبيرتو بادرين، أن هذه الزيارة، التي تضمنت على الخصوص جولة بمدينة المهدية ومحمية سيدي بوغابة والمنطقة الحرة الأطلسية، تتوخى أيضا الوقوف عند الإمكانيات والفرص الاستثمارية التي تتيحها مدينة القنيطرة.

وأبرز أن جو الاستقرار الذي تنعم به المملكة يعد عاملا حاسما في جعل العديد من الإيطاليين يقدمون على إقامة مشاريع استثمارية ليس فقط في القنيطرة بل في مختلف المدن الأخرى.

وفي سياق متصل، أشار المسؤول الإيطالي إلى أن الجالية المغربية المقيمة بمدينته برهنت عن كفاءتها واندماجها التام في المجتمع الإيطالي وتساهم في خلق دينامية ثقافية واجتماعية في احترام تام للقانون الإيطالي، وذلك دون أن تنسلخ عن قيمها وهويتها الوطنية والدينية.

وقدم المدير العام للمصالح الجماعية بجماعة القنيطرة، السيد عزيز نحية، عرضا حول المؤهلات وفرص الاستثمار التي تزخر بها مدينة القنيطرة، حيث أوضح أنها تتوفر على ثمان مناطق صناعية تمتد على مساحة تقدر ب 147 هكتار، علاوة على المنطقة الحرة الأطلسية التي تعتبر من أوائل الأرضيات المندمجة المتطورة المنجزة في إطار الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي والتي تغطي مساحة تفوق 345 هكتار يشتغل فيها نحو 6500 شخص موزعين حاليا على ثمانية مصانع.

أما رئيس الاتحاد الإيطالي للمهاجرين، السيد زايدي علال، فقد أبرز، من جانبه، أن اتفاقية الشراكة التي تم توقيعها تفتح آفاقا واسعة لتطوير التعاون المغربي-الإيطالي، مشددا على أهمية مساهمة العديد من الجمعيات التي تنشط في إيطاليا في دعم هذا التعاون.

يذكر أن الوفد الإيطالي، الذي يقوم بزيارة عمل لجماعة القنيطرة خلال الفترة ما بين 17 و 20 مارس الجاري، سيشارك أيضا في المعرض الدولي للمثلجات الذي سينظم بمدينة الدار البيضاء من 21 إلى 24 مارس الجاري.

loading...
loading...

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة