الصحافة الاسبانية تركز على طرد صحافيين أجانب من العيون وتتطرق إلى الخطاب الملكي بشكل محتشم

الصحافة الاسبانية تركز على طرد صحافيين أجانب من العيون وتتطرق إلى الخطاب الملكي بشكل محتشم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 10 نوفمبر 2012 م على الساعة 9:03

لم تتناول مجموعة من عناوين الصحافة الاسبانية ذكرى المسيرة الخضراء على نطاق واسع، وفي الوقت الذي التفتت بعضها بشكل محتشم إلى مضمون الخطاب الملكي مع ما حمله في هذه المناسبة من رسائل إلى الجزائر وإلى المنتظم الدولي عموما ، ركزت بالمقابل الكثير منها على طرد السلطات المغربية لـ 19 صحفيا أجنبيا من مدينة العيون يعتبرون من المتعاطفين مع انفصاليي الداخل. حيث طردت وزارة الداخلية المغربية 19 صحفيا أجنبيا من مدينة العيون هم 15 أسبانيا وأربعة نروجيين. وقالت وزارة الداخلية في بلاغ لها إنها طلبت من هؤلاء  مغادرة العيون، موضحة أنهم توجهوا إلى المكان «بدون كشف هوياتهم الحقيقية». وقالت الوزارة في بيان إن «هؤلاء الصحافيين دخلوا الأراضي الوطنية بدون كشف هوياتهم الحقيقية مدعين أنهم يقومون بزيارة سياحية للمملكة». وفي اتصال هاتفي أجرته وكالة فرانس برس،  قال مصدر في وزارة الاتصال إنه «لم يتلق أي طلب للحصول على تصريح» لإجراء تحقيقات صحافية. وأضاف أن الصحافيين غير المعتمدين في المملكة عليهم اتخاذ الإجراءات اللازمة «قبل القيام بهذا النوع من التحركات». ولم توضح الوزارة في بيانها ما إذا كان الصحافيون غادروا البلاد.  وأوضحت الوزارة أن هؤلاء الصحافيين توجهوا إلى مدينة العيون «للمشاركة في إحياء الذكرى الثانية المزعومة لحوادث مخيم أكديم ايزيك» قرب العيون. اذ كان الصحافي الإسباني « سوريانو جينيس » يعتزم انجاز ربورتاج من خلال لقاء يجمعه مع النشطاء من الانفصاليين الصحراويين بمناسبة ذكرى مخيم »كديم إزيك »  كما جاء في إحدى القصاصات الإسبانية. ويتزامن 10 من أكتوبر والذكرى السنوية الثانية لتأسيس مخيم « أكديم إزيك » الواقعة شرق مدينة العيون، حيث وقعت اشتباكات بين السلطات المغربية والانفصاليين، راح ضحيتها 13 مغربيا، أغلبهم من عناصر الأمن الذين تعرضوا للضرب حد القتل.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة