مهاجرون مغاربة بإسبانيا

حقوقي ل « فبراير »: إسبانيا هجرت المئات من المغاربة خارج القانون

كشف الناشط الحقوقي والجمعوي بإسبانيا، المغربي نبيل بودراح، أن السلطات الإسبانية تواصل حملة ترحيل عدد كبير من المهاجرين المغاربة بإسبانيا إلى المغرب عبر معبر باب سبتة المحتلة خارج أي إطار قانوني وبالرغم من كون هؤلاء يتوفرون على جميع الوثائق التي تخول لهم العمل بشكل قانوني على الأراضي الإسبانية.

وأوضح نفس المتحدث، في اتصال هاتفي مع « فبراير. كوم » صباح اليوم الإثنين، أن هناك صمت غير مفهوم من الجانب المغربي على إجراءات الترحيل التي اتخذتها السلطات الإسبانية في حق المئات من المغاربة المقيمين بشكل قانوني بإسبانيا، معبرا في نفس الوقت عن استيائه من عدم تدخل المصالح الدبلوماسية المغربية بإسبانيا من أجل التحقيق في ظروف وملابسات طرد المغاربة من إسبانيا بدون أي سند قانوني.

وكان نفس المتحدث قد نشر شريط فيديو على « يوتوب » قبل حوالي شهرين انتقد من خلاله بشدة حملة الترحيل التي طالت مجموعة من المغاربة من طرف السلطات الإسبانية مقابل التجاهل الذي قوبلت به هذه القضية من قبل المسؤولين المغاربة سواء بالوزارة المغربية المكلفة بشؤون المهاجرين المغاربة أو بالسفارة المغربية بإسبانيا.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.