بوعبيد والاشعري وعجول: يجب تحرير الملكية من "القداسة الاستبدادية" ولهذا لن ندخل سباق الزعامة على حزب الاتحاد الاشتراكي+الورقة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بوعبيد والاشعري وعجول: يجب تحرير الملكية من « القداسة الاستبدادية » ولهذا لن ندخل سباق الزعامة على حزب الاتحاد الاشتراكي+الورقة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 م على الساعة 16:23

« بلغة لا تخلو من يأس وحسرة على ماضي حزب المهدي بنبركة وعمر بنجلون، وقع ثلاثة قياديين في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (العربي عجول ومحمد الأشعري وعلي بوعبيد) ورقة طرحوها اليوم تحت عنوان « الاتحاد من أجل المستقبل »، وذلك عشية الإعلان عن نهاية أجل لوضع الترشيحات للمنافسة على رئاسة الحزب، تجدون النص الكامل للورقة أعلاه. « ولعل من بين الجمل القوية التي وردت في الورقة التي ننشر نصها، تلك التي تتحدث عن مستقبل الحزب وعن النظام السياسي في المغرب: »بقدرما نحن مقتنعون بمركزية الملكية في نظامنا السياسي، كما يكفلها الدستور بمفهوم حديث للسلطة، يحررها من « القداسة الاستبدادية »، بقدر ما نحن مقتنعون بضرورة تحريرها من « التراث المخزني » المرتبط في ثقافتنا السياسية بمفهوم قسري للسلطة، وبعلاقة الملكية بالرعايا وليس بالمواطنين، الشيء الذي يلجم كل تحول نحو بناء » الملكية المواطنة » كما يدعو إلى ذلك ملك البلاد ». وأضاف القياديون الموقعون للنداء هذه المرة بصيغة لا تخلو من تنبيه إلى المؤتمر: إما أن ينقذ الحزب من هذا الانهيار المعلن، أو يجعل منه حزبا في طريق الانقراض ». القياديون الثلاثة، يدعون مند البداية إلى القطع بصفة نهائية مع « ثقافة « الشيك على بياض » المسلم دوما إلى القيادة »، موضحين أن في هذه القطيعة « ضمان لتحديث الحزب، ولاستعادة الثقة بين المناضلين والأجهزة القيادية ». وحذر القياديون المتسابقين على قيادة حزب الاتحاد في نفس السياق من الطموح الشخصي الذي يغلب على الترشيح المبني على المشروع السياسي. الورقة لا تخلو من تشريح للأزمة داخل الحزب قبل أن تنطلق لتشريح أوسع يضم رؤية القياديين الثلاثة للأوضاع السياسية في البلاد.

وثيقة بوعبيد وعجول والأشعري.doc
 (213 ko)

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة