بن كيران يعتقل أزيد من 58 معتقلا سياسيا وحصيلة الذين فقدوا أرواحهم جراء الاحتجاجات تصل 10+ تقرير

بن كيران يعتقل أزيد من 58 معتقلا سياسيا وحصيلة الذين فقدوا أرواحهم جراء الاحتجاجات تصل 10+ تقرير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 06 ديسمبر 2012 م على الساعة 14:28

كشف بلاغ صحفي مشترك، صادر عن المجلس الوطني لدعم حركة 20 فبراير والإتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، توصلت  » فبراير.كوم  » بنسخة منه، عن وجود قرابة 58 معتقلا سياسيا خلف أسوار سجون بنهاشم، لا زالوا يقضون عقوبتهم السجنية في عهد حكومة بنكيران. ويتوزع هؤلاء المعتقلون حسب نفس البلاغ، على مجموعات، ذكر من بينها: نشطاء حركة 20 فبراير، نشطاء حقوقيون، معتقلوا الحركات الاحتجاجية، معتقلو الرأي الصحراويون، نقابيون، الطلبة نشطاء الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، ينضاف إليهم العديد من المعتقلين على خلفية  » ملف بليرج « ، وعدد من المعتقلين ممن يعرفون  » بمعتقلي السلفية الجهادية « .   وأوردت التنظيمات التي أصدرت البلاغ، معززا بقرير مفصل عن معتقلي 20 فبراير والحركات الاحتجاجية، السياق العام الذي يعرفه المغرب، سياسيا، اجتماعيا، وحقوقيا، خاصة بعد انطلاق مسيرات 20 فبراير، التي قال البلاغ إنها طالبت بـالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة ودعت  » لإسقاط الاستبداد والفساد « ، وبالمقابل يضيف البلاغ، واجهتها الدولة المغربية وأجهزتها بـ  » القمع الممنهج  » الممارس من طرف مختلف أجهزة الأمن، أمام تعتيم إعلامي، مارس حملات التحريضية ضد الحركة، معتمدا خطابات عنصرية، تخوينية، تكفيرية وعدائية على حد ما جاء في نفس البلاغ.   هذا وتطرق البلاغ، للأجواء التي مرت فيها محاكمات نشطاء 20 فبراير، والتي وصفها بـ  » الغير عادلة، شابتها مجموعة من الخروقات « ، محملا المسؤولية لوزير العدل مصطفى الرميد تجاه إفلات  » المتورطين الحقيقيين من العقاب  » رغم اعترافه بتجاوز القوات العمومية للقوانين، حسب ما جاء في البلاغ.   تقرير الجمعية والإتلاف، جاء بعد مرور سنة و9 أشهر على انطلاق  » الربيع المغربي « ، وقدم لائحة 10 شباب قال إنهم فقدوا حياتهم إما خلال المظاهرات أو بإحراق الذات احتجاجا على  » الحكرة « . وأعطى معطيات عن  » لائحة أولية  » تتضمن 54 اسما من معتقلي حركة 20 فبراير والحركات الاحتجاجية في مختلف المدن، أشار فيها لمدة العقوبة السجنية والغرامات المالية.   وأعلن المجلس الوطني لدعم حركة 20 فبراير والإتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، في ندوة صحفية عقداها صبيحة يومه الخميس بالمقر المركزي للجمعة في الرباط، عن إطلاق حملة من أجل الإفراج عن معتقلي حركة 20 فبراير وكافة المعتقلين السياسيين تحت شعار  « جميعا من اجل إطلاق سراح  معتقلي حركة 20 فبراير وكافة المعتقلين السياسيين ».    وسيبعث الإطارين كما أعلنا ذلك، مراسلة لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بشان التزامات الدولة في مجال حقوق الإنسان وخاصة احترام حرية التعبير والتظاهر السلمي والرأي، على أن ينظما وقفة احتجاجية من اجل المطالبة من اجل إطلاق سراح  معتقلي حركة 20 فبراير وكافة المعتقلين السياسيين يوم الاثنين 10 دجنبر 2012 الموافق لليوم العالمي لحقوق الإنسان، يسبقها نداء مترجمة بجميع اللغات سيرسل إلى كل الهيئات الديمقراطية وطنيا و دوليا من اجل التضامن والضغط، حسب ما هو مشار إليه في البلاغ السالف الذكر.   

rapport CNAM CMIDH.doc
 (87.5 ko)

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة