بعد تطاير الصحون احتجاجا على الجوع لشكر يصل إلى قيادة الحزب بالخرفان المشوية ويلقي كلمته فوق دخانها

بعد تطاير الصحون احتجاجا على الجوع لشكر يصل إلى قيادة الحزب بالخرفان المشوية ويلقي كلمته فوق دخانها

أثمر الاحتجاج الذي خاضه الاتحاديون الذين رموا بالصحون المتطايرة في سماء المؤتمر، احتجاجا على وجبة عشاء سبقت انتخاب الكاتب العام لحز الاتحاد الاشتراكي، بعشاء الأحد ليلا بالخرفان المشوية. وقد ألقى الكاتب الأول الجديد لحزب الاتحاد الاشتراكي كلمته الأولى في غياب منافسيه وقيادات الحزب، ووضع من خلال كلمته خارطة للطريق حدد من خلالها معالم دائرته السياسية. وهكذا وصف لحبيب المالكي بالمناضل الشفاف، وأحمد الزايدي بالمنافس الذي سيستمر في التعاون معه، ووصف فتح الله ولعلو بالاستاذ والمناضل الذي جايل القيادات التاريخية للحزب، وسيبقى رمزا للحزب، أما ا الكاتب السابق عبد الواحد الراضي، فقد اعتبره أستاذا في البيداغوجيا النضالية. وكأنه صفى حساباته عبر البعض من خصومه السابقين بالأستاذية وبالتي هي أحسن! من جهة آخرى، تتواصل عملية اختيار أعضاء اللجنة الادارية للحزب وفق مسطرة معقدة سينتقي المؤتمرون 300 عضو وفق كوطات نسائية وشبابية وجهوية من بين 1200مرشح عن طريق التصويت الالكتروني، الأمر الذي يخوف العديد من المؤتمرين، ويطرح العديد من الاشكاليات على رئاسة المؤتمر. وللاشارة فإن اللجنة الادارية هي التي ستتكلف بمهمة انتخاب المكتب السياسي للحزب، وستتحول الى مجلس وطني عندما يضاف إليها كتاب الأقاليم والجهات.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.