«ملفات الإرهاب» تجر سلفيا رابعا بطنجة

«ملفات الإرهاب» تجر سلفيا رابعا بطنجة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 20 ديسمبر 2012 م على الساعة 8:36

  يبدو أن مسلسل الاعتقالات في صفوف عناصر ما يسمى بالتيار» السلفي الجهادي» بطنجة لايزال مستمرا. فقد تمكّنت عناصر الشرطة  القضائية من اعتقال شخص، الايام الماضية، يوصف أنه أحد المقربين لرضوان ثابت «مفجّر» الأحداث الأخيرة، بين الأمن وعناصر محسوبة على التيار السلفي بطنجة.   مصادر قضائية أفادت أن عملية إلقاء القبض على هذا المتهم، مرت في أجواء من الهدوء، حيث كانت عناصر الأمن حريصة على أن تمر عملية الاعتقال دون مشاكل، سيما وأن الشخص معروف في منطقة بني مكادة وله أتباعه، مما حذا بعناصر الشرطة إلى اتخاذ الحيطة والحذر أثناء عملية الاعتقال.   وأفادت المصادر ذاتها، أن المتهم لم يمض سوى ساعات قليلة داخل مخفر الأمن بطنجة، حتى حلت عناصر الفرقة الوطنية وقامت بإحالته على مقرها بالدار البيضاء، من أجل استنطاقه في التهم المنسوبة إليه.   وأوضحت المصادر نفسها أن المتهم له علاقة بإحدى ملفات الإرهاب، التي تحقق فيها عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، كما لم تستبعد أن تكون التهم التي سيتم التحقيق فيها مع المتهم هي نفسها التهم الموجهة لثلاثة سلفيين آخرين اعتقلوا في وقت سابق وأبرزهم، رضوان ثابت، الذي ألقي عليه القبض بمطار الدار البيضاء.   هذا، وبلغ عدد الاعتقالات في صفوف المحسوبين على ما يسمى بالتيار «السلفي الجهادي» بطنجة لحد الساعة، أربعة أشخاص كلهم أحيلوا على الفرقة الوطنية، كما أن لهم سوابق عدلية، إذ سبق وأن حوكم بعضهم بالسجن بعد تفجيرات الدار البيضاء سنة 2003.   يذكر أن اعتقال المتهم الرابع، جاء بعد أسبوع من اعتقال ثلاثة أشخاص، أحدهم بائع متجول بسوق «كسابارطا» واثنين آخرين ينتمون إلى منطقة بني مكادة، قبل أن يطلق سراح أحدهم بعدما تبين للفرقة الوطنية أن لا علاقة تربطه بقضايا الإرهاب، بينما أحيل الاثنين على مقر الفرقة بالدار البيضاء.   وخلّفت حملة الاعتقالات هذه، حالة من الارتباك والتوتر وسط المحسوبين على التيار «السلفي الجهادي» بطنجة، في انتظار على من سيكون الدور في المرة المقبلة، الأمر الذي جعل عدد من هؤلاء يختفون عن الأنظا

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة