الرويسي: جهات محافظة في المربع الملكي حاربت الإصلاح مدعومة بالعدالة والتنمية+فيديو

الرويسي: جهات محافظة في المربع الملكي حاربت الإصلاح مدعومة بالعدالة والتنمية+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 20 ديسمبر 2012 م على الساعة 13:33

[youtube_old_embed]XqKG5UP2Mnk[/youtube_old_embed]

فجرت خديجة الروسي، القيادية في حزب الأصالة والمعاصرة ورئيسة جمعية بيت الحكمة، في لقاء نظمته مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد، قضية قيل عنها الكثير، تهم تدخل جهات في الإعداد للدستور المغربي لفاتح يوليوز 2011، بشكل يكبح الإصلاح. الروسي وخلال حديثها، سمت حزب العدالة والتنمية، الذي وقف أمام رغبة لجنة المنوني للذهاب بشكل أوسع في الإصلاح، وقالت إن أفراد داخل المربع الملكي حاربوا مسنودين بحزب المصباح الإصلاح. وتأتي تصريحات الرويسي- مع استحضار أنها تسبق من حيث الزمن – في سياق خروج إلياس العماري القيادي في حزب الجرار، خلال ندوة صحفية عقدها بمقره المركزي بالرباط، وكشف فيها أن بن كيران يعرف جيدا المنازل التي كانت تحاك فيها المؤامرة ضد الدستور كآلية ثالثة، ورفع العماري التحدي في وجه رئيس الحكومة لقول 25 في المائة فقط من الحقائق كما صرح إلياس بذلك، وهو سيتكفل بقول الباقي للرأي العام.  ولم ينته اللغط حول الدستور والظروف التي صيغ فيها. فالبعض يتحدث عن اختلاف بين النسخة الفرنسية والعربية للدستور المغربي الجديد، وهو ما تتبعناه حينما خرج الطوزي أحد المشاركين في صياغته ضمن لجنة المنوني للحديث عن الأمر، ثم تلاه العماري ليقول لنا إن الدستور فعل به ما يشبه التزوير داخل البيوت، وتتهم الروسي جهات محافظة داخل القصر مسنودين بحزب المصباح الذي هدد بالخروج إلى الشارع إذا لم تتضمن مقترحاته. ويعلم هؤلاء جيدا ما وقع بحديثهم عن أفراد وجهات يمكن تسميتها، ووقائعه يمكن تأكيدها. فمتى تفك عقدة لسانهم دون « بوليميك » سياسي ؟ ويقولون الحقيقة كاملة، إن كان غرضهم فيها ولها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة