خالد أدنون:براءتي أنصفتني وأنصفت أسرتي وزملائي في الخليج وبالمغرب

خالد أدنون:براءتي أنصفتني وأنصفت أسرتي وزملائي في الخليج وبالمغرب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 20 ديسمبر 2012 م على الساعة 11:07

  رفعت النيابة العامة القطرية منع السفر الذي كانت تفرضه على الزميل الإعلامي خالد أدنون، المدير السابق بقناتي الجزيرة للأطفال وبراعم، وذلك بعد تقارير أنجزتها لجنة ديوان المحاسبة وتحقيقات النيابة العامة أثبتت عدم وجود أية تهمة ضده.   وقد توصل خالد أدنون، أول أمس صباحا، برسالة نصية قصيرة تفيد بإلغاء منع السفر الذي كان قد فرض عليه على مرحلتين، في الثاني من دجنبر 2011 وألغي يوم 16 يناير 2012، وأعيد يوم 19 من الشهر نفسه، ليرفع من جديد يوم 17 دجنبر 2012.   وقد أكد خالد أدنون موضوع رفع منع السفر عليه، وأضاف أن نيابة الأموال العامة أكدت له رسميا عدم وجود أية تهمة ضده وضد مديرين آخرين. وقال: «منذ البداية كنت متيقنا أن الموضوع مجرد تدبير احترازي من أجل التحقيق في بلاغ مقدم للنيابة العامة، وهذا قد يقع في أي بلد، وإن كنا قد نختلف في الشكل والطريقة»، وشدد خالد على أنه وأسرته كانوا متيقنين من أن «الفرج قريب خاصة بعد التقارير التي أثبتت صفاء ذمتي. وكان يهمني صدور مثل هذا القرار؛ أي قرار رفع منع السفر؛ لأنه حيوي لي شخصيا ولأسرتي ولزملائي الصحافيين بالخليج وبالمغرب الذين كانت فرحتهم لا تتصور».   وبخصوص الخطوة المقبلة يقول خالد أدنون: «ما أفكر فيه حاليا هو إنهاء باقي الإجراءات القانونية والإدارية مع مشغلي السابق، والخلود لفترة نقاهة فكرية أو استراحة محارب أختلي فيها بعائلتي وبناتي وزملائي الذين اشتقت إليهم كثيرا وربما عانوا الوضع أكثر مني.. هذه الفترة التي لن تستمر لأكثر من ثلاثة أشهر ستتخللها جلسات واستشارات مع الصادقين منهم لتحديد استراتيجية المرحلة المقبلة».   أما بخصوص عروض العمل التي تلقاها خالد أدنون فيقول: «لقد تسبب هذا الموضوع في استقالتي من منصبي بالبرلمان وفقدان العديد من المقترحات العملية… الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه، الآن لدي العديد من المقترحات الملموسة من الدوحة خاصة، وتونس وأبوظبي، وماليزيا، وفرنسا، من بينها مقترح إدارة إحدى القنوات التلفزيونية بالمنطقة. بالنسبة إلى المغرب لم أتوصل بشيء رسمي، هناك فقط كلام واستشارات، وهذا مفهوم بالنظر إلى وضعي السابق

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة