الخطوط الفـرنسية تعتـذر للمغـاربة بعد إساءة أحد ربابنتها لمحمد السادس | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الخطوط الفـرنسية تعتـذر للمغـاربة بعد إساءة أحد ربابنتها لمحمد السادس

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 21 ديسمبر 2012 م على الساعة 15:20

في سابقة غير معهودة، توصّل ركاب الرحلة الجوية لشركة الخطوط الفرنسية الذين اشتكوا مؤخرا من سخرية الربان الفرنسي من المغرب والمغاربة بعد اضطراره إلى التأخر في الهبوط في مطار محمد الخامس نظرا لوجود الملك محمد السادس فيه؛ باعتذار شخصي من رئيس المجموعة المتعددة الجنسيات، توصّل به الأستاذ والخبير في الشؤون الاستراتيجية عبدالرحمان مكاوي، والذي قاد عملية الاحتجاج ضد الربان الفرنسي. الرسالة التي تولّت مسؤولة قسم العلاقات مع الزبناء إرسالها، تقول إن الرئيس المدير العام للمجموعة، ألكسندر دو جونياك، توصّل بالشكاية التي بعثها الركاب المغاربة الذين كانوا في الرحلة التي ربطت بين العاصمة الفرنسية باريس ومدينة الدار البيضاء يوم 5 دجنبر الجاري. وتضيف الرسالة أن رئيس المجموعة يقدّم اعتذاره الشخصي عن سوء المعاملة التي تعرّض إليها الركاب المغاربة من طرف الربان الفرنسي.   هذا الأخير، وبعدما اضطر إلى تأخير الإقلاع في تجاه باريس بفعل قرب وصول طائرة الملك محمد السادس القادمة من الناظور، خاطب ركاب الرحلة «أف 2497 ل 5» قائلا إن برج المراقبة منعه من الإقلاع وذلك حتى يتمكن الملك محمد السادس من الاستراحة في القاعة الشرفية للمطار. وأضاف الربان حسب ركاب تلك الرحلة، أن الإقلاع سيتأخر عشرين دقيقة، وأن على من يرغب في تقديم شكاية أو المطالبة بتعويض أن يراسل الملك محمد السادس على عنوانه في القصر الملكي بالرباط. عبارات أثارت سخط واحتجاج الركاب المغاربة، ومبادرتهم إلى مراسلة الشركة الفرنسية. هذه الأخيرة قالت في رسالتها الأخيرة التي توصل بها مكاوي، إن الربان كان يحاول إخبار الركاب بالتأخر الذي سيطال موعد الإقلاع، وأن عباراته لا تندرج ضمن المرجعية المهنية للشركة الفرنسية، وأنه سيحال على رؤسائه لكي يخضع للمساءلة.   عبارات اعتذار يبدو أنها لم تُقنع الركاب المغاربة الذين سافروا على متن تلك الرحلة، حيث أوضح عبدالرحمان مكاوي أن لجنة منبثقة عنهم قامت برفع دعوى قضائية ضد شركة الخطوط الفرنسية في باريس، وأن الدعوى مقبولة شكلا وموضوعا. وعن مطالب الركاب المغاربة، قال مكاوي إنها تتمثّل في قيام الشركة الفرنسية بتقديم خدمات لفائدة مناطق مغربية فقيرة، «كأن تقوم مثلا بتقديم 50 منزلا متنقلا لسكان قرية أنفكو المعزولة في الأطلس».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة