بـنكـيران: الشبـاب طـاقـة عـظمى إذا لـم تنحرف بفعل الإرهاب أو المخدرات

بـنكـيران: الشبـاب طـاقـة عـظمى إذا لـم تنحرف بفعل الإرهاب أو المخدرات

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 21 ديسمبر 2012 م على الساعة 17:05

قال رئيس الحكومة  عبد الإله ابن كيران٬ خلال افتتاح أشغال المؤتمر الدولي لقيم المواطنة وتحالف الحضارات، في دورته الثانية، إن « الشباب طاقة عظمى تحتاج لتهذيب وتأطير وإفساح المجال والإشراك دون ممارسة الضغط٬ كي لا يقعوا ضحية تهديدات حقيقية قد تؤدي بهم للانحراف والمخدرات والإرهاب وغيرها».   ودعا السيد ابن كيران للاجتهاد في توفير كافة الإمكانيات للشباب لتصريف طاقاتهم في مجال التعليم وتعلم الإبداع واكتساب مهارات الحوار٬ داعيا رجال السياسة في العالم العربي والإسلامي لتحمل مسؤوليتهم في هذا الشأن وإفساح المجال أمام الشباب والنظر في مشاكلهم واهتماماتهم.   من جهته٬ أكد المدير العام للإيسيسكو  عبد العزيز بن عثمان التويجري أن مشاركة الشباب في تعزيز قيم المواطنة والتنمية والحوار ومسؤوليتهم في هذا المجال الحيوي يتأسسان على قاعدة التربية البانية للشخصية والصانعة للعقول المفكرة والضمائر الحية التي تدفع أصحابها إلى إعلاء شأن الوطن وتحركهم للإخلاص في خدمة الوطن والانصهار في بوتقة المواطنة٬ والتمسك بروح الوطنية٬ والتشبع بثقافة المواطنة.   وأبرز أن مسؤولية الشباب في تعزيز قيم المواطنة تجعل منهم مشروعا للمستقبل يتوجب استثماره على الوجه الأفضل٬ معتبرا أن ذلك رهين بتحديث المنظومة التعليمية وتجديد أنماط التفكير والشعور بالمسؤولية وإشاعة ثقافة المشاركة والمنافسة الملتزمة بالمسؤولية الأخلاقية والإنصاف والعدل٬ في إطار البذل والعطاء والتضحية من أجل المصلحة العامة٬ والاندماج في المجتمع والانخراط في تجديد البناء والنماء ضمن الانتماء للأوطان.   من جانبه٬ أشار رئيس المؤتمر إدريس العمراني إلى أن الشباب يحتل الصدارة ضمن الاهتمامات الاستراتيجية للدول والمنظمات العربية والإسلامية والدولية المعنية بتنمية المجتمعات وإشاعة قيم البناء والسلام٬ باعتباره قاطرة المجتمع السريعة وحافظة هويته الحصينة وعدته الحوارية والسياسية المستقبلية الرشيدة للمساهمة في بناء مجتمع تتكامل فيه قيم المواطنة والتنمية والحوار والسلام.   وأضاف أن هذا المؤتمر يأتي وعيا من جمعيات المجتمع المدني المتحالفة برسالتها النبيلة الرامية لتعزيز مشاركة الشباب في البناء الحضاري والتكامل الإنساني والنهضة التنموية والانفتاح الثقافي والديني.   وناقش المشاركون في المؤتمر٬ الذي نظمه تحالف جمعيات المجتمع المدني على مدى ثلاثة أيام مفهوم المواطنة وثقافتها ورهاناتها لدى الشباب ودور الأسرة والمدرسة في تربية الشباب على قيم المواطنة٬ إلى جانب كيفية الارتقاء بمشاركة الشباب في التنمية ودورهم في ترسيخ ثقافة الحوار بين الثقافات والحضارات والأديان والتدبير السلمي للنزاعات٬ وقيم المشاركة الحضارية والسياسية والدبلوماسية والديمقراطية.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة