جماعة العدل والإحسان تتجه إلى انتخاب مرشدها دون مجلس الارشاد بكل أعضائه العام الجديد | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

جماعة العدل والإحسان تتجه إلى انتخاب مرشدها دون مجلس الارشاد بكل أعضائه العام الجديد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 21 ديسمبر 2012 م على الساعة 17:04

تستعد جماعة العدل والإحسان للإعلان، لأول مرة، للاعلان عن الكيفية التفصيلية التي سيتم من خلالها انتخاب مرشد عام جديد للجماعة خلفا للمرشد المؤسس عبدالسلام ياسين، قال بشأنها، حسن بناجح، عضو الدائرة السياسية للجماعة ومدير الناطق الرسمي للجماعة، إنها ستتم وفق آلية الانتخاب دون غيره، لكن ذلك لن يشمل سوى المرشد وليس مجلس الإرشاد بكل أعضائه.   وبينما أوضح بناجح أن المسطرة بكل مراحلها سيتم الإعلان عنها في حينه، إلا أنه أكد أن ما ورد في «المنهاج النبوي» قد تغيّر عدة مرات، مشيرا إلى أن القانون التنظيمي للجماعة «يتغير بمعدل مرة كل خمس سنوات»، وأن آخر مرة تغير فيها القانون التنظيمي كان قبل خمس سنوات.   وأفاد بناجح أن القانون التنظيمي المعمول به حاليا داخل الجماعة والذي يعتمد على آلية الانتخاب في كل هيئاتها، ينص على أن يتم «انتخاب المرشد العام الجديد في مجلس شورى الجماعة»، مبرزا أن «الانتخاب سيقتصر على المرشد العام»، ولن يتجاوزه إلى مجلس الإرشاد ككل.   وكان الراحل عبدالسلام ياسين، المرشد المؤسس، الذي كتب «المنهاج النبوي: تربية وتنظيما وزحفا» ونشره في بداية الثمانينيات من القرن الماضي، قد أشار إلى أنه في حالة شغور مكان مرشد الجماعة بسبب الوفاة أو المرض المزمن أو غير ذلك، يجتمع مجلس إرشاد الجماعة، خلال أجل شهرين، ويختار من بينه مرشدا جديدا تتم تزكيته في مجلس الشورى.   وذهب عبدالعالي مجذوب، عضو مجلس الإرشاد للجماعة سابقا، إلى أن الكيفية التي سيتم بها اختيار المرشد الجديد وفق مرحلتين هما: التوافق ثم التزكية، وأوضح مجذوب أن التوافق سيتم داخل مجلس الإرشاد الحالي بأعضائه الخمسة عشر على اسم واحد، رجح مجذوب أن يكون هو محمد العبادي، المرشد المؤقت حاليا، هو الذي سيعرض على مجلس الشورى من أجل التزكية فقط.   لكن محمد سلمي، منسق الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، قال إن «كثيرا مما كان مسطرا في المنهاج النبوي قد تم تجاوزه»، وأكد أن المسطرة التفصيلية لانتخاب المرشد العام للجماعة سيبت فيها مجلس إرشاد الجماعة من جهة، ومجلس الشورى كذلك. وأشار سلمي إلى أن «مبدأ الانتخاب هو المعمم الآن على كل هيئات الجماعة، وأن ذلك سيسري على المرشد الجديد» كذلك.   وفي وثيقة نشرتها الجماعة في فبراير 2009، يعتبر المرشد العام هو «القائد العام للجماعة، يمثل المرجع التربوي، أو المصحوب حسب اصطلاحنا، والموجه الفكري، وأمير التنفيذ السياسي». ولا يُعرف لحد الآن ما إذا كانت الجماعة ستُغيّر هذا الاسم أم ستحتفظ به.   وعلى خلاف كثير من الهيئات والتنظيمات الإسلامية وغير الإسلامية التي تجعل من المؤتمر العام هو أعلى هيئة تقريرية، فإن جماعة العدل والإحسان تعتبر أن أعلى هيئة تقريرية داخلها هو مجلس الشورى، الذي يجتمع مرتين في السنة، ويضم المؤسسات القيادية وممثلين عن الفروع والجهات واللجان التخصصية، في حين يعتبر مجلس الإرشاد أعلى هيئة في الجماعة تسهر على القيام الجماعي بوظيفة الإرشاد، بدلالاتها التربوية والسياسية والفكرية.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة