بنهاشم يتاقلم مع حكومة الاسلاميين ويقول انه ذاق مرارة السجن وهو قاصر

بنهاشم يتاقلم مع حكومة الاسلاميين ويقول انه ذاق مرارة السجن وهو قاصر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 22 ديسمبر 2012 م على الساعة 10:11

يبدو أن غرائب سجون عبدالحفيظ بنهاشم لا تنتهي، فبعد كشفه في وقت سابق بمجلس النواب عن تمرير كميات من المخدرات وحبوب الهلوسة عبر الأحذية الرياضية والساعات اليدوية، كشف بنهاشم بمجلس المستشارين خلال مناقشة ميزانيته آخر ما تفتقت به قريحة مساجينه، بعد ضبط أحدهم وهو يمرر كمية من الحشيش داخل مصحف مما خلق نوعا من الاستياء لدى مستشاري لجنة العدل والتشريع. بنهاشم وردا على أي هجوم محتمل على تدبيره للسجون، أضاف أن رجال الحراسة لم يكونوا يتوقعون أن يصل الاستهتار والمس بالمقدسات الدينية إلى هذا الحد. الرجل الساهر على تسيير سجون المغرب قال إنه أعاد لهذه المؤسسات «هيبتها» حيث كانت قبل تعيينه من طرف الملك محمد السادس «سوقا تباع فيها المخدرات» في العلن، بل وصل الحد في إحدى المرات أن تم إدخال صديقة أحد السجناء في كيس حيث قضت ليلتها معه قبل أن يكشف أمرها في الصباح، على حد تعبيره.   بنهاشم ولأول مرة قدم معطيات حول تأقلمه مع حكومة الإسلاميين التي يقودها حزب العدالة والتنمية، فيما يتعلق بالتربية الروحية حيث أوضح أنه تم بناء 6 مساجد جديدة بمختلف مراكز الاعتقال، فضلا عن المحاضرات والأنشطة الدينية المكثفة التي يشرف عليها مرشدون ومرشدات وزارة التوفيق لتهذيب أخلاق مساجين المملكة.   من جهة ثانية، كشف بنهاشم عن تفاصيل غامضة من حياته حينما أعلن أنه سبق له وأن ذاق مرارة السجون وهو في سن الثالثة عشرة من عمره، حيث تم اعتقاله من طرف المستعمر الفرنسي بتهمة توزيع المنشورات للحركة الوطنية، وعلى خلاف ما تقدمه صورة مدير الأمن الوطني السابق من خشونة، فاجأ بنهاشم بعض السياسيين حينما أخبرهم بأنه كان مناضلا سياسيا في شبيبة حزب الاستقلال الذي يوجد على رأسه حميد شباط مضيفا بالقول «يوم كان في المغرب حزبين هما حزب الاستقلال والشورى والاستقلال».   في سياق متصل أبدى بنهاشم ندما كبيرا على ما سماه إبداء رأي في حوار مع إحدى الجرائد المغربية حول الاعتقال الاحتياطي بعد الانتقادات التي تعرض لها من طرف القضاة، موضحا أنه اعتذر لهم رغم عدم وجود قصد الإساءة. وفيما يتعلق بالمعتقلين السلفيين أبدى بنهاشم استعداده للاستجابة لمطالب أسرهم فيما يتعلق بتنقيلهم بين السجون، لكنه رفض الضغوط التي تمارس عليه لتحديد جناح الاعتقال، بنهاشم قال «اختاروا السجون التي تريدون وليس مع من تعتقلون».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة