وأخيرا ندية تخرج عن صمتها وتختار صورة يشد فيه والدها على يدها وترثيه:الشيخ ياسين لست ككل الآباء | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

وأخيرا ندية تخرج عن صمتها وتختار صورة يشد فيه والدها على يدها وترثيه:الشيخ ياسين لست ككل الآباء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 29 ديسمبر 2012 م على الساعة 22:40
معلومات عن الصورة : الراحل عبد السلام ياسين رفقة ابنته ندية

منذ أن توفي والدها منذ أسبوعين ونجلة الشيخ ياسين تلتزم الصمت. لم يصدر عنها أي تصريح صحافي. وعدا ما كشفت عنه ابنتها فاطم الزهراء في الحفل التأبيني الذي نطمها القطاع النسائي مساء اليوم السبت، فقد فضلت ابنة زعيم الجماعة أن تتوارى خلف الصمت، حتى بعد أن أسيل الكثير من المداد عن غيابها وغياب زوجها عن الندوة التي اعلن فيها عن خليفة لوالدها. وأخيرا قررت مساء اليوم أن توقع أبيات شعرية ترثي من خلالها والدها. وإليكم ما جاء بالحرف في عبارات مقتضبة وقعتها بموقع الجماعة: إذ كتبت تحت عنوان: »رثاء السلام أو رثاء أب ليس ككل الآباء » هذا الرثاء كلمات صادقة، وإن كانت لا تنضبط لمعايير الصنعة الشعرية، فهي مستلهمة من رثاء بهاء الدين زهير لابنه، وهي نابعة من قلب مكلوم على فراق أب ليس ككل الآباء. بعيني من تذبل عليه عيني وذبْ يا كِبْد ما أحد نهاك إنس فؤادي نعيما كنت فيه ألست ترى خليلك قد جفاك لقد أدركت به روحي المعالي وقد كفيت بفضله الهلاك فيا من توارى عني وهو مني كيف أسطع من دمي انفكاكا أبتي كيف تواريت عني وتوقن ما لي دونك سواك وما هجرتني طوعا ولكن صدك من المنية ما دهاك يضنيني لما أقلب بصري فأرجعه حسيرا لم أراك ولم أجد في سواك ولو سما شمائلك ولطفك وبهاك ختمت على حبك في فؤادي وليس يزال مقبورا هناك لقد امتدت إليك يد المنية وما استوفت روحي من ضياك وما لي بالوفاء مدعية ولم أشاركك في بلاك تفنى ولا أذوب عليك حزنا وحقك إني خائنة لهواك ويا خجلي إذا قالوا محبة ولم أشاركك في أمر أتاك أرى عيونا تبكيك حولي كثيرة وليس من بكاك كمن تباكى فيا من قد رحل دون رجعة متى ألحق بك ثم ألقاك وفاك الله الجزاء كل حين وبعد وفر الجزاء زاد وجزاك فيا خطى الحبيب يا ليتني جعلت كحل عيني ثراك جاد مثواك الغيث بغزارة وإلا دمعي سقاه وسقاك سلام علينا بعبد السلام يا من بالسلام قرنت ذكراك تاريخ النشر: السبت 29 دجنبر/كانون الأول 2012

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة