ابن جنرال المتهم بصفع نقابي يقول ما «تلفّظ به يستحق أكثر من الضرب» | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

ابن جنرال المتهم بصفع نقابي يقول ما «تلفّظ به يستحق أكثر من الضرب»

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 07 يناير 2013 م على الساعة 10:40

لم يمر أسبوع على الاعتداء الذي تعرض له عبد الصمد الإدريسي، النائب البرلماني لحزب العدالة والتنمية، حتى تعرض قيادي من نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب لصفعة ولكمة أسالت الدم من أنفه ، في الوقت الذي نفى قائد المقاطعة السادسة (الوفاق) بتمارة أن يكون ضربه، قائلا: إن «ما تلفظ به النقابي يستحق أكثر من الضرب وقال عبد الرحيم عبد النوري، الكاتب العام لنقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب فرع تمارة، التابعة لحزب العدالة التنمية، إنه كان يتكلم مع صديق له بصوت عال عندما تقدم منه القائد ووجه إليه صفعة بشكل قوي أسالت الدم من أنفه، قبل أن يعالجه بلكمة أخرى. مضيفا «لم يسمح لي حتى بأن أقدم له نفسي كنقابي وضربني في العمالة وليس المقاطعة أو مكان آخر». عبد النوري، النقابي بشركة «فيوليا للنظافة»، قال إنه كان في مهمة بالعمالة، حيث خرج من بلدية تمارة لاستلام وثائق تخص تأمين شاحنات وسيارات النظافة، وتوجه بعد ذلك إلى العمالة من أجل الاجتماع بالقائد الممتاز المكلف بالاستعلامات الداخلية. وحينما طلبوا منه الرجوع في اليوم الموالي لأن القائد في اجتماع خاص، غضب لأنه لليوم الثاني يتم استعمال سيارات النظافة بدون تأمين، وبدأ يتحدث عبر الهاتف بصوت مرتفع مع زميل له، في تلك اللحظات يقول عبدالنوري «تقدم مني القائد الذي عين قبل شهرين فقط، وصفعني على وجهي ووجه إلي لكمة أخرى أسالت الدم من أنفي، قبل أن يمطرني بكلام ناب». وقد تدخل عامل تمارة طالبا طي الملف حتى لا يخلق أي جدل إعلامي، وقال عبدالعالي الهواري السليماني، رئيس فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان بتمارة، والذي رافق الضحية إلى مكتب العامل، إن «هذا الأخير قال لنا بالحرف «إنني لا أستطيع تبرير سلوك القائد ولن أدافع عنه، لأن ما قام به خرق واضح للقانون»، مضيفا أن «النقابي أجهش بالبكاء أمام العامل وأثار المشهد العامل وتدخل للقول إن القائد قليل التجربة، ولكنه سيتعرض للتأديب». مشيرا أن «القائد قام بتقبيل رأس الضحية، لكن هذا الأخير رفض الاعتذار المقدم له، بسبب الإهانة التي لحقته». وفي اتصال بالقائد طارق حجار، ابن الجنرال القوي حدو حجار (المفتش العام للقوات المساعدة بالمنطقة الشمالية)، نفى أن يكون ضرب نقابي الاتحاد الوطني للشغل، قائلا :»ماضربتوش كان يتلفظ بكلام ناب وأنا أستحي من هذا الانحلال الخلقي في بلادنا»، مضيفا «داكشي اللي قال خايب بزاف وكون سمعو السيد العامل فين غانوليو»، وتابع: «ما تلفظ به ذلك النقابي يستحق أكثر من الضرب، وهو سلوك لا يشرّف النقابيين». من جهته، نفى النقابي عبدالنوري التلفظ بكلام بذيء في العمالة، قائلا إن «القائد هو الذي ضربني وسبني وقال سير تقو..، وليس مؤهلا والحالة هذه أن يعطي الدروس في الأخلاق». هذا، وقال الناشط الحقوقي عبدالحق الهواري، إن القائد حجار كان موضوع شكايات كثيرة توصل بها المركز المغربي لحقوق الإنسان في الفترة الأخيرة منذ تعيينه حوالي شهرين ونصف»، مضيفا أن «البعض يتحدث عن توفره على عصا كهربائية ويتعامل بقسوة شديدة مع المواطنين». القائد حجار نفى كل هذه التهم بالقول: «هذا غير موجود. يجب على المواطنين يخليونا نخدمو، وعليكم أن تزوروا المنطقة التي عينت فيها قائدا لتروا كيف جفّفنها من العشوائيات ونقّينا الدنيا»، رافضا التعليق على تهم أخرى موجهة له قائلا : «أنا لا أستطيع الكلام أكثر وأحتاج إلى موافقة من طرف رئيسي، لأن هذه هي الداخلية وهذه هي الدولة».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة