جنازة أسرة برادة

جنازة أسرة برادة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 16 يناير 2013 م على الساعة 17:42

جنازة أسرة». ربما كانت هذه هي العبارة الأنسب، بدل عبارة «جنازة جماعة من المسلمين»، التي هتف بها إمام مسجد الرحمة قبل الصلاة على أرواح جثامين أفراد عائلة برادة الخمسة. وتلون موكب جنازة مالك شركة الصباغة «كولورادو» وأفراد أسرته بألوان مختلفة من الشخصيات الوازنة، في عالمي السياسة والاقتصاد على الخصوص، على رأسهم رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، ووزير الدولة عبد الله بها، مستشارو الملك الطيب الفاسي الفهري وياسر الزناكي ومحمد القباج، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، وزير الداخلية امحند العنصر، وزير الإسكان والتعمير وسياسة المدينة نبيل بن عبد الله، وزير التشغيل والتكوين المهني عبد الواحد سهيل، رئيس مجلس النواب كريم غلاب، إدريس جطو رئيس المجلس الأعلى للحسابات، والي الدار البيضاء الكبرى محمد بوسعيد، عمدة البيضاء محمد ساجد، رئيس الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة عبد السلام أبو درار، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل الميلودي موخاريق، وزير المالية الأسبق محمد برادة، إضافة إلى عدة شخصيات أخرى من مختلف الهيئات والمجالات. وسار خلف سيارات الإسعاف الخمسة، التي نقلت جثامين آل برادة، حشد كبير من رجال الأعمال وعلية القوم بسحنات مغربية وأجنبية، في جو من الحزن والتأثر مرفوقين بنسائهم المتشحات بالسواد. ووري جثامين كل من الملياردير فريد برادة وزوجته زينب بنحليمة وأبنائهما الثلاثة إيطو (13 سنة) وشقيقها إدريس (9 سنوات) وأمين (6 سنوات)، بالمقبرة المحجوزة للعائلة بمقبرة الرحمة بالدار البيضاء. وكان الموكب الجنائزي قد انطلق من فيلا والد فريد برادة بشارع المحيط الهادي، قبل صلاة الظهر، حيث جرت مراسيم تقديم التعازي في انتظار إلى نقلهم إلى مثواهم الأخير.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة