أصدقاؤه: لو لم يكن فريد برادة مديرا لـ"كولورادو" لكان فنانا تشكيليا لأنه كان يهوى الرسم

أصدقاؤه: لو لم يكن فريد برادة مديرا لـ »كولورادو » لكان فنانا تشكيليا لأنه كان يهوى الرسم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 16 يناير 2013 م على الساعة 20:21

  كان فريد برادة يهوى الرسم، يقول أصدقاؤه والمقربون منه، ويضيفون إنه لو لم يكن رئيسا مديرا عاما لشركة « كولورادو » لكان فنانا تشكيليا .. وإلى جانب ميولاته الفنية، أبان فريد برادة عن اهتماماته بالدراسات الاقتصادية ومجال التسيير، إذ حصل سنة 1989 على إجازة في العلوم الاقتصادية من جامعة السربون، ومكنته من ولوج عالم الأعمال إلى جانب والده محمد برادة، وقد قام بتسيير شركة « كولورادو » التي كانت حينها شركة صغيرة لا يتعدى رقم معاملاتها 15 مليون درهم، و300 عامل، وهي الشركة التي كان والده قد اشتراها من فرنسيين، وكانت عبارة عن محل صغير بصخور السوداء بالدار البيضاء، وسرعان ما توسعت بفضل حسن التدبير والتسيير، حتى أصبحت شركة كبيرة.   ثم سافر فريد إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حسب ما ورد في « الأخبار » في عدد الخميس 17 يناير الجاري، وهناك حصل على ديبلوم الباكالوريوس في الاقتصاد والتسيير من جامعة لوس أنجلس، ثم عاد إلى المغرب في إطار التزامات عائلية، قبل أن يتحمل مسؤولية الإدارة الفعلية لـ »كولورادو » والتي ارتفع رقم معاملاتها إلى 50 مليون درهم

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة