الطفلة هبة الضحية تعانق والدتها

لأول مرة والد هبة يكشف تفاصيل جديدة في قضية ابنته

« بقاو كيخلقو فالإشاعات حتى اضطريت نخلي الخدمة ديالي ونجي نحل مشكل بنتي »، كانت هذه أقوى جملة أليمة سمعناها عند اتصالنا  بوالد هبة، الطفلة التي طالتها أيادي الاعتداء الجنسي قبل أزيد من شهر بالمؤسسة حيث تتابع دراستها بسلا الجديدة.

والد هبة الذي أخبرنا أنه كان يعمل سائق رافعة، ترك عمله بشكل نهائي، لأنه لم يتحمل ما آلت إليه الأوضاع في قضية ابنته، وكيف تتحرك والدتها من نقطة إلى أخرى لتجد العدالة مجراها، مقابل انتشار إشاعات تبرئ المعلمة التي يصر أنها هي المسؤولة عن الإعتداء.

ونفى الأب ما قاله مسؤول في وزارة التربية الوطنية ومدير المؤسسة حيث تدرس هبة في تصريح سابق، كون والدي هبة منفصلين وأنه يعيش بمراكش، موضحا « أنا وزوجتي سمن على عسل، وعايشين بخير، والخدمة ديالي فآسفي وما عندي علاقة بمراكش ».

وأضاف والد هبة أن زوجته وابنته سافرتا إليه خلال لأسبوع من أجل قضاء العطلة المدرسية، ويوم 17 أبريل كان أول يوم في  المدرسة بعد العطلة، أرسلتها والدتها للمدرسة ككل مرة، فعادت الطفلة في حالة صحية حرجة ولا تستطيع الدخول للحمام من شدة الألم، قبل أن تصطحبها أمها للطبيب ».

وأكد المحدث أنه توجه بابنته يوم أمس الخميس بابنته إلى وكيل الملك، مضيفا « قلت له واش هاد البنت نقتلوها باش ما تبقاش تقول معلمتي لي تعدات عليا »، كما ينتظر أب وأم هبة من القضاء أن ينتصر للطفلة التي انتهكت براءتها.

وكشف أن مدير المؤسسة أرسل له في أكثر من مرة أولياء أمور بعد التلاميذ الذين يدرسون في المؤسسة كوسيط وأخبروه بأن المدير يعرض عليه أن تتابع ابنته دراستها هذا العام والعام المقبل بالمجان، مقابل أن ينسى متابعة موضوع هبة، لكنه رفض معتبرا أن مال الدنيا لا  يساوي كرامة ابنته، قائلا بالحرف « ما تخلص عليا ما نخلص عليك، أنا بغيت حق بنتي ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.