اضريس متشبث بحماية الباشا والأمنيين الذين اشتكى برلماني المصباح من الاعتداء عليه واختصاصات الداخلية تتجاوز رئيس الحكومة!

اضريس متشبث بحماية الباشا والأمنيين الذين اشتكى برلماني المصباح من الاعتداء عليه واختصاصات الداخلية تتجاوز رئيس الحكومة!

علمت « فبراير.كوم » من مصادر مطلعة، أن ملف النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية عبد الصمد الإدريسي، وضع في طي النسيان. كما أشارت مصادرنا أن كاتب الدولة في الداخلية الشرقي الضريس، مازال متشبثا برأيه ومصرا على مساندة الباشا الذي عنّف النائب البرلماني. وفي الحالة المذكورة، أي تشبت كاتب الدولة في الداخلية الذي يعتبر بمثابة وزير الداخلية رقم 1 على أرض الواقع، وليس رقم 2، والذي خبر دهاليز الأمنية متدرجا في مصالح وزارة الداخلية، قلنا في حالة تشبثه بموقفه هذا، فإن ذلك يطرح التساؤل حول من الرئيس ومن المرؤوس؟ فهل يعتبر الشرقي الضريس أعلى سلطة من وزير الداخلية ورئيس الحكومة معا؟ أم أن كاتب الدولة في الداخلية ومعه ووزير الداخلية يشكلان حكومة منفصلة عن حكومة بنكيران؟ في الكثير من الحالات الأسئلة وحدها ترى، أما الأجوبة فتظل عمياء!

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.