المرزوقي:لن أعتذر للدولة كما طلب مني والانقلابيون لم يستشيروني في الصخيرات وكان لدينا رصاص يكفي لقتل 1400 شخص+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المرزوقي:لن أعتذر للدولة كما طلب مني والانقلابيون لم يستشيروني في الصخيرات وكان لدينا رصاص يكفي لقتل 1400 شخص+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 18 يناير 2013 م على الساعة 20:10

[youtube_old_embed]AenhjcTxTCQ[/youtube_old_embed]

قال المعتقل السابق في المعتقل السيء الذكر تازمامارات خلال لقاء جمعه بقرائه في المقهى الأدبي الذي حضرته « فبراير.كوم » مساء الخميس 17 يناير 2012، أن الراحل بن زكري وصلاح الوديع وأعضاء آخرون في هيئة الإنصاف والمصالحة، طلبوا منه الاعتذار لضحايا الصخيرات في جلسات بثت على التلفزة.  وأضاف، أن رده على طلب الاعتذار كان الرفض، موضحا: » أنا لا اعتذر لأنني لم أخطط لانقلاب الصخيرات. أنا كنت مجرد ملازم عسكري، والمخططون كانوا جنرالات. وهم أعطونا أوامر…  أنا كنت مدرسا في مدرسة اهرمومو، وقيل لي يومها سننتقل إلى بنسليمان للقيام بمناورة، وكما تعلمون العسكري بتكوينه منضبط والجيش يتحرك بالأوامر، أنا لم يتسشرني لا الجنرال المدبوح ولا الكولونيل اعبابو ولا الجنرال اوفقير..لقد  قيل لي أن ثمة مناورة، وهي فعلا المناورة التي عادة ما نقوم بها عند نهاية السنة، فنفذت الأوامر…  تخيلوا معي شخصا اغمض عينه وفتحها على كابوس الانقلاب، وإذا بهم يطلبون منه الاعتذار!!  وبعدها حكم علي بخمس سنوات سجنا نافذا، وكان أقصى ما يمكن أن أحاكم بها، وهذا ما اعتبرته شططا في استعمال السلطة. طيب، الدولة التي أدانتني بالخمس سنوات حبسا نافذة، أما كان من واجبها أن تطلق سراحي بعد خمس سنوات، فإذا بي أقضي 15 سنة بعدها في قبر، ومع ذلك يطالبونني ان اعتذر!! لماذا اعتذر؟ هم اسسوا هيئة الانصاف والمصالحة، وهو اعتراف ضمني بما ارتكبته الدولة، فاذا بهم يطلبون مني أن اعتذر!!  لقد وجدت نفسي في كابوس، وضعوني في قبر، وطلبوا مني أن أعتذر، ومن له عقل سليم، لا يمكنه أن يعتذر أن للدولة التي أجرمت في حقنا.. أنا ضميري مرتاح واعترف أنني انقذت أناسا. وليبرهن على أن ما يقوله هو الحقيقة التي حاول البعض ذفنها في حفرة منسية اسمها تازمامارت، قال بالحرف: » كنت أنا واربعمائة عسكري، فلو كان كل واحد منا يعرف ما يقع، وكل واحد منا كان لديه رصاصة لقتلنا 1400 شخص، أليست هذه حجة دامغة؟ »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة