كيف اعتقلت المخابرات المغربية عطارا وحماره بتهمة التجسس واختفى إلى يومنا هذا!+فيديو

كيف اعتقلت المخابرات المغربية عطارا وحماره بتهمة التجسس واختفى إلى يومنا هذا!+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 22 يناير 2013 م على الساعة 11:17

[youtube_old_embed]4EYe77dUTWw[/youtube_old_embed]

أحيانا تتحول مرارة الاعتقال والتعذيب والشطط في استعمال السلطة، الى نكتة بطعم العلقم، هذا ما حدث لنا ونحن في ضيافة المعتقل السياسي المرزوقي، الذي سئل عن حكاية العطار والحمار، وهي قصة تطرق لها في الفصل الأول من كتابه الأخير، وهي فعلا حكاية غريبة تستحق أن تروى.  ففي منطقة تازمامارت التي كانت تعيش عزلة موحشة وحصار خانقين، وقد اتخذت إحدى مبانيها المرعبة كمعتقل يدفن فيه المعتقلين سياسيا بالحياة، شاء القدر أن يمر أحد العطارين الذي انهكه الجوع والعطش من الوادي الذي يمر بمحاذاة آلام التعذيب والقهر… وهذا ما تقوله القصة: »..وصل عطار شيخ إلى مشارف تلك القرية الصحراوية المعزولة وهو في غاية التعب والانهاك..وما ان تراءت له الدور الطينية الحمراء الملتصقة بعضها ببعض تحت سعف النخل الباسق النابت على جنبات الوادي اليابس، حتى شرع يصرخ بكيفية آلية بأعلى ما بقي له من صوت: ها العطار ها العطار.. » لكن بعد صلاة المغرب مباشرة، أتى الجنود واعتقلوا العطار، وبقي الحمار المسكين مدة ثلاثة أيام وحيدا، ولم يتجرأ أحد على العناية به ورعايته خوفا من الإعتقال، قائلين » ربما العطار متهم بالتجسس، وإذا قمنا برعايته فسيتم اعتقالنا رفقته ». وبعد ثلاثة أيام اخرى تم حجز الحمار الذي اختفى رفقة صاحبه لحد الآن، الأمر الذي جعل سكان الدوار يتسائلون بدورهم « لنفرض ان العطار جاسوس كما يزعمون، ولكن ما ذنب الحمار؟ ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة