موكب جنائزي مهيب في وداع الراحل الفنان محمد مجد إلى مثواه الأخير بالدار البيضاء

موكب جنائزي مهيب في وداع الراحل الفنان محمد مجد إلى مثواه الأخير بالدار البيضاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 24 يناير 2013 م على الساعة 19:50

شيع بعد صلاة عصر اليوم الخميس بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء جثمان الممثل المغربي محمد مجد الذي وافته المنية صباح اليوم عن سن تناهز 73 عاما.   وجرت مراسم تشييع الفنان محمد مجد٬ الذي فارق الحياة إثر وعكة صحية ألمت به مؤخرا٬ إلى مثواه الأخير في موكب جنائزي مهيب حضره رفاق الراحل وزملاؤه من عالم السينما والمسرح والغناء ومئات من عشاق هذا الفنان الذي تفرد بأدائه المتميز في شتى فضاءات الإبداع المسرحي والسينمائي.   وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ اعتبر الممثل محمد كافي أن الراحل٬ الذي أبدع في فنون السينما والمسرح والتلفزيون٬ خلف وراءه رصيدا هاما من الأعمال الفنية٬ حيث بصم الفن السابع المغربي بلمساته الخاصة٬ وكان صديقا لكل الفنانين٬ إلى جانب مساهمته في تكوين أجيال متعاقبة من الفنانين المغاربة.   ومن جهتها أكدت الممثلة نعيمة بوحمالة أن الراحل كان من رواد الفن المغربي٬ كما كان الأب والأخ والصديق٬ والمرشد الذي كان لا يبخل بالنصح لزملائه٬ مضيفة أنه شكل مدرسة حقيقية لكل الممثلين.   من جانبه٬ أكد الفنان محمد المنياري أن الراحل كرس حياته للفن بحب وإخلاص٬ مشيرا إلى أن الراحل كان سفير السينما المغربية بالمشرق العربي وعلى الساحة الدولية بمشاركاته المتعددة في أعمال أجنبية إلى جانب مخرجين ذوي صيت عالمي.   وبالنسية للفنان مصطفى الزعري٬ فالراحل كان فنانا مناضلا في مجاله٬ وهرما ساهم بقوة في تجديد السينما المغربية رفقة مخرجين بارزين كان لهم دورهم في النهوض بالسينما الوطنية.   وانطلقت مسيرة الراحل محمد مجد سنة 1970 مع فيلم « الغابة » لمجيد رشيش بعد تجارب خاضها على خشبة المسرح مع المسرح العمالي ومسرح البدوي فمسرح الطيب الصديقي.   وفي خضم الانتعاشة التي عرفتها السينما المغربية خلال العقد الأخير، وقع الراحل اسمه في أعمال عديدة? تحت إدارة مخرجين من مدارس مختلفة. فقد شارك في أفلام « علي زاوا » لنبيل عيوش، و »السفر الطويل » لإسماعيل فروخي٬ و »عود الريح »٬ و »في انتظار بازوليني » لداوود اولاد السيد? و »ريح البحر » لعبد الحي العراقي٬ و »وبعد » لمحمد إسماعيل٬ فيما كان آخر عمل أطل به مجد على عشاق الشاشة الفضية فيلم « زيرو » لمخرجه نور الدين الخماري.   وفي السينما الدولية، شارك مجد في فيلم « الرسالة  » لمصطفى العقاد٬ و »سيريانا » لستيفن غاغان٬ و »ألف ليلة وليلة » لفيليب دو بروكا، و »عيون النسا » للروماني رادو ميهايلانو.   وحصل مجد على عدة جوائز وطنية ودولية٬ من أهمها جائزة أحسن ممثل في مهرجان نانت الفرنسي (2001) عن دوره في فيلم « عود الريح » لداوود اولاد السيد? وأحسن ممثل في مهرجان طنجة الوطني للفيلم عن دوره في »السفر الطويل » (2005) ونفس الجائزة عن نفس الدور في إحدى دورات مهرجان مار ديل بلاتا بالأرجنتين.   وحظي الفقيد بتكريم في الدورة السادسة لمهرجان مراكش الدولي للفيلم٬ كما كرمته الدورة المنصرمة لمهرجان تطوان السينمائي المتوسطي (مارس 2012). وحصل على وسام الاستحقاق الفرنسي للفنون والآداب.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة