حركة"تاودا" تدعوا للخروج يوم 3 فبراير وتطالب بالاعتراف بالهوية الأمازيغية في دستور ديمقراطي

حركة »تاودا » تدعوا للخروج يوم 3 فبراير وتطالب بالاعتراف بالهوية الأمازيغية في دستور ديمقراطي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 29 يناير 2013 م على الساعة 10:34

[youtube_old_embed]rARJtKb9JAE[/youtube_old_embed]

قال « منتصر إتري » عضو التنسيقية الوطنية لحركة تاودا إيمازيغن لـ »فبراير.كوم »أن  المسيرة المقررة يوم ثالث فبراير جاءت للتاكيد على المطالب التي رفعت في المسيرات السابقة في الرباط يوم 15 يناير من السنة الماضية، وفي أبريل من السنة نفسها في الدار البيضاء، وهي ضرورة الاعتراف الحقيقي والمنصف بالهوية والتقافة الأمازيغية في دستور ديمقراطي شكلا ومضمونا، بالإضافة  للمطالبة باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم المعتقلين في القضية الأمازيعية « اعطوش » و »آسيا » و »اشطوبان » اللذين يقبعون في السجون بتهمة واهية.  كما أضاف قائلا « حركة توادا حركة احتجاجية جماهيرية، على غرار باقي الحركات الاحتجاجية التي شهدتها بلدان شمال إفريقيا، وتندد بسياسة نزع الأراضي من ملاكها الأصليين باستعمال قوانين موروثة من حقبة الاستعمار، وفي الوقت نفسه نؤكد تضامننا مع ساكنة « إيميضر » المعتصمة فوق الجبال مند أكتر من سنة ونصف السنة، وننتقد بشدة سياسة الموت البطيء التي يتم نهجها حيال ساكنة « أنفكو » وكافة الجبال والقرى الأمازيغية ». منتصر إتري، لم يدع الفرصة تمر، ليذكر في حديثه بتضامنه أيضا مع دولة « أزواد »، ضد تواطؤ دولتي المغرب والجزائر المشاركين في قتل شعب أعزل، مبديا في الوقت ذاته مساندة الحركة لكافة الحركات الإحتجاجية في المغرب الداعية لنيل الحقوق والعدالة الإجتماعية. وختم حديثه، بدعوة كل القوى الديمقراطية التقدمية وكل الضمائر الحية من الجمعيات الحقوقية والنقابية، للمشاركة في المسيرة الاحتجاجية، ليوم الأحد 3 فبراير بساحة « باب الحد » في الرباط، بالإضافة إلى المسيرات المرتقبة بكل من مدينتي أكادير  والحسيمة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة