بنكيران يروي قصة المرأة التي يزن مهرها قنطارا من الذهب في لقاء قال فيه أن الدستور ليس مقدسا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بنكيران يروي قصة المرأة التي يزن مهرها قنطارا من الذهب في لقاء قال فيه أن الدستور ليس مقدسا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 03 فبراير 2013 م على الساعة 16:33

أكد عبد الإله بنكيران خلال خطاب ألقاه السبت ثاني فبراير في ندوة لمؤسسة الشروق »، أن دستور اليوم هو الوثيقة التأمينية في المجتمع، وذلك ليس معناه أنه مقدس، بل يمكن تعديله إذا ثبت أنه يستحق ذلك. وأضاف، أن الإشكالية السياسية أو السياسوية التي تهدف إلى كسب مواقع، ليست ذات أهمية فهي تمر ويتم نسيانها لكن الدراسة الأكاديمية والبحثية التي تتم بطريقة نقدية توضح وتقر بنتائج العمل الحكومي بسلبياته وإيجابياته معا، وهو ما سيفرز حسب قوله دائما، دستورا بشكله المنطقي ويصبح ذا مفعول على حياتهم اليومية يتم الرجوع والإحتكام اليه، واستشهد في هذه المحطة بالمرأة التي قالت لعمر ابن الخطاب لما أراد تحديد المهور بعد المغالاة فيها، وقالت له يا عمر ألا تذكر قول الله تعالى « وإن آتيتم  إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا »، فالمهم حسب رئيس الحكومة هو القنطار، واضاف أن تلك المرأة قالت لعمر ابن الخطاب أليس هذا دليلا على جواز أن يمهر الرجل زوجته قنطارا من الذهب فقال « صدقت امرأة وأخطا عمر ». وأشار بنكيران ايضا، إلى أن تلك القصة محفورة في الأذهان بعد مرور أربعة عشر قرنا، في حين أن الدساتير المغربية السابقة لا أحد كان يوليها أهمية لأنها لم تعطاها المسؤولية الحياتية. وخاطب الحاضرين « باعتباركم حراس الوطن من الناحية العلمية، وتقولون الحق لا تخافون في الله لومة لائم، وصدقوني الجميع سيحمد لكم ذلك »، وأضاف « ذات يوم التقيت مع أحد القضاة، وقال لي أنه تم تكليفه بملف قضية يتابع فيها أحد أقربائه، وأن الحسن الثاني كان متابعا لذلك الملف، ولما حكم القاضي على الشخص المقرب لصالح الطرف الآخر، قال الآن يمكن أن أطمئن على المغرب باقي فيه الحياة ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة