الملك صرف أكثر من 28 مليون دولار على وكالة بيت مال القدس | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الملك صرف أكثر من 28 مليون دولار على وكالة بيت مال القدس

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 07 فبراير 2013 م على الساعة 11:32

 كشف تقرير لوكالة بيت مال القدس الشريف أن حجم المشاريع التي نفذتها الوكالة في مدينة القدس الشريف خلال الفترة الممتدة ما بين 2008 و 2012 بلغت 28 مليون و 94 الف و 862 دولار.   وأوضح التقرير الذي قدمته لجنة القدس التي يرأسها الملك محمد السادس خلال اشغال القمة الاسلامية العادية في دورتها ال 12 المنعقدة حاليا بالقاهرة ان هذه الاعتمادات توزعت عل قطاعات التعليم (23 بالمائة) والاسكان والترميم وشراء العقارا (11 بالمائة) والصحة (15 بالمائة) والاعمال الاجتماعية والرياضة والثقافة (50 بالمائة) مضيفا أن المشاريع المنجزة تتعلق بالخصوص بتأهيل مساكن الفقراء والمهمشين ببيت المقدس وتجهيز وبناء المدارس وتوفير المنح للطلبة واقتناء سيارات إسعاف وتجهيز وترميم وبناء مراكز اجتماعية وثقافية وترميم المساجد.   ورصد التقرير الاتصالات والجهود المتواصلة التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس مع رؤساء الدول والأطراف المعنية بهذه القضية ومشاوراته المنتظمة مع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية وأعضاء لجنة القدس الشريف من أجل مواجهة المخططات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير الوضع القانوني للمدينة المقدسة وطمس معالمها التاريخية والروحية والبشرية.   وأكد التقرير أن هذه الجهود لم تقتصر على التحركات الدبلوماسية لجلالة الملك ومساعيه لدى قادة الدول العظمى والدول العضو في مجلس الامن الدولي كلما دعت الضرورة إلى ذلك٬ بل شملت تكثيف الاتصالات مع كل من الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة باعتباره المؤتمن على تنفيذ القرارات الأممية واحترام الشرعية الدولية ورئيس الاتحاد الأوروبي بالنظر للدور الفاعل الذي يقوم به الاتحاد داخل الرباعية الدولية فضلا عن بابا الفاتيكان لما له من مكانة روحية واهتمام بالسلام وكذا حرصه على المقدسات المسيحية بالقدس وعلى التعايش بين مختلف الأديان.   وذكر في هذا الصدد بمخاطبة  الملك للمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) من أجل حثه على إيجاد أفضل السبل لتنفيذ قرارات المنظمة بشأن رعاية الموروث الإنساني والحضاري العالمي المتمثل في مدينة القدس وحماية الوضع التعليمي والسكاني والثقافي بها.   وأشار الى ان الملك ما فتئ ينبه إلى خطورة مواصلة إسرائيل لتنفيذ مخططاتها وما لذلك من آثار وخيمة على أسس السلام وما قد يصاحب ذلك من ردود أفعال في العالمين العربي والإسلامي٬ ويدعو إلى بلورة استراتيجية شاملة في إطار من التناسق والتكامل بين العمل العربي والإسلامي المشترك من خلال تعبئة كل الوسائل والإمكانات والقدرات من أجل الدفاع عن هذه المدينة السليبة.   وسجل التقرير أيضا ان محمد السادس دعا الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن٬ الى أن تقوم ببذل مساع لدى الحكومة الإسرائيلية لحملها على وقف جميع الممارسات المنافية للقرارات والمواثيق الدولية ذات الصلة محذرا من ان المخطط التوسعي الإسرائيلي سيزيد من حدة التوتر في الأراضي الفلسطينية المحتلة بل قد يؤدي إلى عواقب وخيمة لا يمكن التكهن بنتائجها في ظل الأوضاع العامة التي تعيشها المنطقة برمتها مما سيفضي لا محالة إلى تقويض كل فرص السلام في المنطقة.   وخلص التقرير إلى انه بالموازاة مع المواقف الثابتة لنصرة الحق الفلسطيني والمساعي الدبلوماسية الحثيثة للملك محمد السادس٬ تواصل وكالة بيت مال القدس الشريف٬ الذراع الميداني والعملي للجنة القدس٬ بإشراف مباشر من الملك٬ إنجاز مشاريع ومنشآت سكنية واجتماعية وتربوية٬ للإسهام في تحسين أحوال عيش المقدسيين ودعم صمودهم والحفاظ على المعالم الحضارية والروحية لهذه المدينة السليبة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة