الرميد في حفل تخرج 297 قاضيا جديدا: لم يعد بإمكان أحد أن يتدخل في القضاء | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الرميد في حفل تخرج 297 قاضيا جديدا: لم يعد بإمكان أحد أن يتدخل في القضاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 08 فبراير 2013 م على الساعة 15:49

حث مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، 297 قاضيا، تخرجوا ضمن أول دفعة في ظل الدستور الجديد لسنة 2011، على التحلي بالنزاهة والاستقامة والحفاظ على الاستقلالية، والمسؤولية، في أداء مهامهم. وخاطب الرميد الخريجين في حفل نظم بالمعهد العالي للقضاء، أمس،  قائلا» القاضي أصبح يحتل مكانة غير مسبوقة في ظل الدستور الجديد ليكون قادرا على تأدية رسالته»، مضيفا أن «القاضي أصبح في منأى عن أي تأثير ومحصن، من هذا التأثير»، وقال «لم يعد بإمكان أحد أن يأمر وينهى القاضي»، وشدد الرميد على أن «من مسؤولية القاضي أن يرفض التدخل في القضاء ويلاحق من قام به». واعتبر الرميد في كلمته أن المغرب يمر من مرحلة جديدة، وأن «المغاربة ينتظرون الشيء الكثير من قضائنا لتقديم الخدمة القضائية العادلة، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب أن يكون القاضي مستقلا، لكنه حذر من أن الاستقلالية وحدها لا تكفي، بل لابد أن ترافقها «المسؤولية»، وقال «نريد من السادة القضاة أن يمارسوا استقلاليتهم الكاملة، لكن بكل مسؤولية»، معتبرا أن ممارسة الاستقلالية بدون مسؤولية، ستجعل الناس يقولون «يا ويلنا من الاستقلالية». وحث الرميد القضاة الخرجين ضمن الفوج 37 من المعهد، بأن يرفعوا من «منسوب النزاهة، والترفع عن كل المؤثرات، والشهوات» وقال  «مطلوب من القاضي أن يواجه كافة الانحرافات والمزالق التي قد تهوي به في عالم الانحراف». من جهة أخرى، كشف مصطفى الرميد، أن وزارة العدل ستتوفر خلال السنتين المقبلتين على معهد للمهن القضائية، تم الشروع في إنشائه في منطقة تيكنوبوليس بسلا، مشيرا إلى أن المعهد سيتولى تكوين ليس فقط، القضاة، وإنما مختلف المهن القضائية، من محامين، وموثقين، وكتاب الضبط. وقال إن المعهد سيوفر كل الظروف اللائقة للعمل والتكوين. ومن جهته، نصح مصطفى فارس، الرئيس الأول لمحكمة النقض، الخريجين الجدد بالحفاظ على استقلاليتهم، وهيبة مهنتهم، وقال لهم «أعطوا المثال في النزاهة، وحافظوا على العدل الذي هو من صفات الله،  بالحياد والتجرد، وتسلحوا بالإيمان». مضيفا «هذه أشرف وأخطر مهنة على وجه الأرض

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة